صور ومشاهد التقطها الرحالة البريطاني "تسينجر" للحياة في جازان ونجران عام 1947م

31/05/2020
17 62,247 10

سافر الرحالة البريطاني ولفريد تسينجر، والذي عُرف باسم مبارك بن لندن، إلى الركن الجنوبي الغربي من المملكة وتحديداً إلى منطقتي جازان ونجران، ومكث هناك من شهر مايو إلى يوليو 1947م (1366هـ).

ووثق تسينجر خلال رحلته بالكاميرا وبمساعدة دليله الشاب "بلغيث"، الثقافات وأنماط الحياة في المناطق الجنوبية الريفية في المملكة، والأسواق الأسبوعية والحياة القروية اليومية، والحرفية الماهرة في الهندسة المعمارية التقليدية وقتئذ.

وقام تسينجر برحلات في منطقتي جازان ونجران، وفي جبال بني مالك وفيفا، وحصن نجران، إضافة إلى التقاط صور للأعمال البحرية على ساحل البحر الأحمر، وهي مناطق أحبها وغيرها كثيراً حتى إنه وصف مغادرته إلى بلاده في آخر سطور كتابه "الرمال العربية" بعبارة (الآن سأعود إلى المنفى).