دراسة: الولايات الأميركية تستثمر جزءاً يسيراً من عائدات صناعة التبغ في برامج الحد من التدخين

5,967 0

كشفت دراسة جديدة أنّ الولايات الأميركية تستخدم جزءاً صغيراً فقط من عائدات صناعة التبغ لتوظيفها في برامج الحد من التدخين.

ونقل موقع "هلث دي نيوز" الأميركي عن الدراسة التي أجرتها مراكز الحد من الأمراض والوقاية منها إنه بين العامين 1998 و2010 جمعت الولايات الأميركية ما مجموعه 244 مليار دولار من تسويات دفعات صناعة التبغ ومن الضرائب على إنتاج السجائر، إلا أنها استثمرت حوالي 8 مليار دولار فقط في إنشاء برامج فعالة لمكافحة التدخين والحد منه.

وأضافت أنه بموجب اتفاقية التسوية مع شركات التبغ الأميركية، وافقت الأخيرة على تعويض الولايات عن تكاليف الرعاية الصحية المرتبطة بالتدخين، وكان الهدف من هذه الاتفاقية استخدام المال لمساعدة الشباب على عدم التدخين، بالرغم من أنه لم يرد أي حكم ينص على ذلك.

وقال معد الدراسة جون فرانسيس من المركز الوطني للوقاية من الأمراض المزمنة ونشر الصحة ،و هو جزء من مراكز الحد من الأمراض والوقاية منها إنّ ما تبقى من المال تم استخدامه لدفع نفقات عامة أو لتمويل برامج أخرى غير برامج الحد من التدخين.

وقال الباحثون إنهّ لو اتبعت الولايات توصيات المراكز بشأن استخدام الأموال، لكانت استثمرت أكثر من 29 مليار دولار في برامج الحد من التدخين.

وأشار الباحثون إلى أنّه بالرغم من أنّ استثمار الحكومة والولايات الأميركية في برامج الحد من التدخين ارتفع بين العامين 1998 و2002، إلا أنّه شهد انخفاضاً تدريجياً بشكل ثابت منذ ذلك الحين حتى اليوم.

وقال الخبير دان جاكوبسن من مركز الحد من التدخين في نيويورك "إن عدم الاستثمار في برامج الحد من التدخين ينم عن قصر نظر وعن قلة معرفة في منافع الاستثمار في برامج الحد من التدخين".

وأضاف "إذا قامت الولايات بتمويل برامج الحد من التدخين على المستوى الذي تطالب به المراكز، أعتقد أنّ النتائج ستكون مذهلة وستشعر بها البلاد في وقت أقصر من المتوقع".

وحذر الخبراء من إلغاء الكثير من الولايات لتمويل برامج الحد من التدخين.

يشار إلى أنّ توصيات المراكز أشارت إلى أنّه على الولايات أن تستثمر مبلغاً يتراوح بين 1.6 مليار و4.2 مليار دولار سنوياً في برامج الحد من التدخين، وحدثت هذه المراكز التوصية في العام 2007 لتجعل المبلغ 3.7 مليار دولار.

وقال الباحثون أنه طيلة فترة الدراسة، كانت نسبة عائدات التبغ لبرامج الحد من التدخين للحكومة والولايات الأميركية حوالي 30 مقابل1 (أي حوالي 244 مليار دولار من العائدات مقابل 8 مليار دولار كمصاريف على برامج الحد من التدخين)، وقد اتسعت هذه الهوة في العام 2010 لتصل إلى حوالي 37 مقابل1 (240 مليار دولار مقابل 640 مليون دولار).

وكشفت الدراسة أيضاً أنه في العام 2010 كانت الولايات تستخدم 2.4% فقط من عائدات التبغ للقيام ببرامج للحد من التدخين.