باجبير: «ساهر» ركّز على الجباية ومضاعفة أرباحه وتناسى تطوير المرور

6,426 11

قال الإعلامي عبد الله باجبير إن نظام "ساهر" المروري ركز على الجباية وجمع أموال المواطنين فيما أهمل العمل على تطوير المرور عبر تخصيص جزء من المليارات التي جمعها في تطوير المرور وتحسين الطرق وتحديث وتجديد الإشارات المرورية المتهالكة التي عفا عليها الزمن.

وأشار إلى أن من حق أي حكومة تقاضي ضرائب مقابل الخدمات التي يتم تقديمها للمواطن، إلا أن نظام ساهر هو مثال للتعسف في استخدام الحق، مما عرض النظام للنقد من الإعلام والهجوم عليه من قبل الجمهور باعتداءات وصلت إلى إطلاق النار على العاملين بالجهاز.

وأضاف أنه مما زاد الطين بلة هو مضاعفة الغرامات في حال التأخير عن السداد، مما أدى إلى انتقاد النظام من قبل المفتي وعدد من كبار العلماء والأمير مقرن بن عبد العزيز وكذلك الشيخ المنيع الذي انتقد الآلية التي يسير عليها "ساهر" في إخفاء مواقع كاميرات ساهر ووضعها في أماكن منزوية بعيدا عن أعين السائقين.

ولفت باجبير إلى أن "ساهر" حصّل أكثر من خمسة مليارات ريال غرامات بحق السائقين منذ أن بدأ العمل به، ومع ذلك لم يلحظ أحد أي تحسن في المرور أو انخفاض في حوادث السيارات، منتقداً أن يدار "ساهر" من قبل شركات خاصة تربح الملايين على حساب المواطنين، فيما تدفع "الملاليم" للعاملين المعرضين للخطر كل يوم وكل ساعة.