اشتباه بتسمم أسرة ووفاة أحد أبنائها بعد وجبة في مطعم وجبات سريعة في الإمارات

10,143 1

بدأت شرطة دبي، التحقيق في اشتباه بتسمم أسرة مكونة من 4 أشخاص (الأب، والأم، وولدان) بعد تناولهم وجبة غذائية من أحد مطاعم الوجبات السريعة الشهيرة، أدت إلى وفاة الابن الأصغر البالغ من العمر 9 سنوات.

وقال العميد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، إنه لا شبهة جنائية في الواقعة حتى اللحظة، وإن الأمر لا يتجاوز حتى الآن الاشتباه بحالة تسمم، حتى تظهر التحقيقات التي تجريها الشرطة والبلدية عكس ذلك.

وأضاف أن فريقي الشرطة والبلدية المختصين أخذا عينات لإخضاعها للفحوص المخبرية، وأن من المتوقع أن تظهر نتائج الفحوص خلال الـ 48 ساعة المقبلة.

وقال أحمد الخديم، مدير مستشفى البراحة في دبي التابعة لوزارة الصحة، إن المستشفى استقبل ظهر يوم السبت الماضي أسرة هندية مكونة من 4 أشخاص، بداية بالأب بمفرده، تبعه بعد ذلك الطفل الأصغر البالغ من العمر 9 سنوات، والذي وصل إلى المستشفى متوفياً، ثم الأم والابن الأكبر الذي يبلغ 13 عاماً، لافتاً إلى أن التقارير الطبية الأولية تشير إلى وجود “اشتباه” بتسمم الأسرة بعد تناولها وجبة في أحد مطاعم الوجبات السريعة.

وأكد الخديم، أن حالات بقية أفراد الأسرة “الأب، والأم، والابن الأكبر” مستقرة، مشيراً إلى أن المستشفى أبلغ شرطة دبي بتفاصيل حالة الأسرة، كما تم تحويل جثة الطفل المتوفى إلى الطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة، مؤكداً أنه لا يمكن الجزم حتى الآن بالسبب بشكل نهائي، لافتاً إلى أن الطب الشرعي يحتاج إلى 3 أيام لمعرفة سبب الوفاة.

من جهته، قال الدكتور أحمد إبراهيم الطبيب الذي يتابع حالة الأسرة بمستشفى البراحة، إن جميع أفرادها كانوا يعانون حالة إسهال وقيء وفقدان للسوائل، ما أدى إلى الإجهاد وحدوث نوع من الجفاف.

وأشار إلى أن الإجراءات الطبية الأولية التي قام بها المستشفى، تمثلت في تعويض نقص السوائل الذي أصاب أفراد الأسرة عن طريق إعطاء محاليل وريدية مع محاولات لإيقاف القيء، ووضعهم تحت الملاحظة الطبية، ثم إجراء الفحوص الطبية الأخرى، موضحاً أن التقرير الطبي النهائي لم يكتمل حتى الآن.