حركة حقوقية موريتانية تطالب المملكة بإيضاحات حول مزاعم شراء عبيد موريتانيين

13,167 9

طالبت مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية "إيرا" - إحدى الحركات المناهضة لممارسة الرق والمناضلة ضد خروقات حقوق الإنسان في موريتانيا - السفير السعودي لدى موريتانيا بتقديم إيضاحات حول مشاركة السعودية رسميا في شراء العبيد من موريتانيا بأسعار معروفة، مستندةً في ذلك إلى ما قالت إنه كلام لأحد الفقهاء السعوديين في إذاعة القرآن الكريم بموريتانيا الأسبوع الماضي.

 وكان عدد من المواقع الإخبارية قد تناقل خبرا قبل أسبوع عن محاضرة للشيخ صالح المغامسي عن عتق الرقاب، قال خلالها إن موريتانيا لا تزال من الدول التي تتوفر فيها أعداد معتبرة من العبيد يمكن شراؤها للعتق وتوفير الكفارة.

 وأوضحت الرسالة أن المبادرة تريد من السفير السعودي - إن كانت الدولة غير مشاركة رسميا في هذا وأن هناك أشخاصاً فقط يقومون بهذا - فعليها فضحهم ومعاقبتهم وفق ما تقتضيه القوانين الدولية المجرمة للعبودية والمتاجرة بالبشر.

 وأكدت أن في ذلك إنصافا للضحايا وتعاطيا إيجابيا مع الحقوقيين الموريتانيين ومع شريحة من المجتمع الموريتاني أحست بالإهانة من جراء هذه التصريحات لفقيه ينتمي لبلاد المملكة الطاهرة.