خطبتا الحرمين تحذران من استحلال المال الحرام والتعلق بغير الله

8,436 0

حذر إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ أسامة بن عبد الله خياط من المال الحرام واصفا إياه بالكسب الخبيث الذي يضر آكله بإثمه ويكون وبالاً على صاحبه.

وأكد في خطبة الجمعة بالحرم المكي اليوم أن الله تعالى لم يدع المسلم وحيدا أمام سحر وبريق المال ولكن رسم له طريق سير يفضي بسالكه إلى خير غاية وينتهي به إلى أكمل مقصود وهو طريق دل عليه ما جاء في كتاب ربنا وسنة نبينا صلوات الله وسلامه عليه من بينات في آيات محكمات وسنن واضحات.

واستشهد بحديث النبي صلى الله علية وسلم "إن الله طيب لا يقبل الا طيبا... ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث اغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يارب ومطعمه حرام ومشربه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك"، لافتا الى استدلال أهل العلم بالحديث بانه لا يقبل العمل ولا يزكو إلا بأكل الحلال وأن أكل الحرام يفسد العمل ويمنع القبول.

وشدد خياط على ان الأمر ليس مقتصرا على هذه الآثار مع شدتها وعظم التضرر بها بل انه ليربو على ذلك ويبلغ غاية حين ينتهي بصاحبه إلى نار الجحيم يوم القيامة، مستشهدا باحاديث عدة للنبي الكريم.

وفي المدينة المنورة أشار إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ عبد المحسن القاسم المسلمين الى ان العقوبة الألهيه سنة من سنن الله التي لا تتغير ولا تتبدل, موضحا ان الأمم السالفة كانت تعذب باتصالها جميعا كقوم نوح وعاد وثمود, الى ان بعث الله موسى عليه السلام فرفع الله برحمته عذاب إهلاك الأمة جميعا.

وأوضح في خطبة الجمعة اليوم أن أعظم عقوبة في الدنيا هي العقوبة في الدين وأن من نقض ميثاق ربه وأشرك مع الله غيره عوقب بقسوة القلب, ومن دعا غير الله نزعت من قلبه محبة الله وأحب ما سواه, ومن تعلق تميمة تخلى الله عنه ووكله إلى ما علق, وأنه قد يعاقب المرء في دينه بحبوط عمله.