عضوان بهيئة كبار العلماء: لم يثبت بيع أو إهداء النبي المعصوم للخمر قبل تحريمها

4,629 4
لازالت ردود الأفعال تتوالى على حديث الدكتور محمدالعريفي، الذي أدلى به في برنامجه على فضائية دبي، وذكر فيه أن الرسول صلى الله عليه وسلم ربما أهدى أو باع الخمر عندما كان حلالا. ففيما طالب البعض بتقديمه للمحكمة واستتابته، نفى عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبد الله المنيع، في تصريح نقلته عنه الحياة، أن يكون النبي قد باع أو أهدى الخمر، باعتبار إنه معصوما، حيث ثبت أنه لم يشرب الخمر ولم يعبد الأصنام ولم يلعب الميسر قبل نزول الوحي عليه، بل الثابت إنه ولد معصوما. وعلى ذات النسق جاء تعليق كل من عضو هيئة كبار العلماء الشيخ يعقوب الباحسين، وعضو هيئة التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور صالح العصيمي، حيث أكد الأول عدم ثبوت أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قد باع أو أهدى الخمر قبل نزول الوحي، مطالبا من يقول بذلك إيراد الدليل على حديثه، بينما بين الثاني بأن النبي قد اصطفاه الله منذ ولادته، وطهر قلبه حيث ترفع عن جميع الأمور المذمومة التي يكرهها العقلاء قبل أن يأتي الحكم التشريعي بتحريمها، مثل الأغاني والخمر وغيرها.