مطربة وراء اختطاف الشرنوبى .. الجناة خفضوا الفدية لـ 500 ألف والقبض عليهم خلال ساعات

5,142 0

توصلت أجهزة الأمن بالجيزة إلى معلومات مهمة سوف تقودها إلى مكان مختطفى الملحن صلاح الشرنوبى وصديقه المنتج عمرو زهرة ، وذلك بعد أن اتصل خاطفوهما مرة اخرى بزوجة الشرنوبى وخفضوا مبلغ الفدية إلى نصف مليون جنيه .

وطالبوا بسرعة تجهيز المبلغ حتى يتمكنوا من إطلاق سراحيهما .

وتم تحديد مكان الاتصال الوارد من منطقة الهرم ، وامر اللواء أحمد جمال الدين ، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الامن العام ، بتوجيه ضباط المباحث الجنائية بإشراف اللواء كمال الدالى مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة واللواء محمود فاروق مدير المباحث الجنائية إلى المكان الذى ورد منه الاتصال من أجل تحرير الشرنوبى وصديقه والقبض على الجناة وتم الدفع بأعداد اضافية من ضباط البحث الجنائى والامن العام لسرعة ضبط الجناة.

وكانت أجهزة الأمن بالجيزة بإشراف العقيد وجدى عبد النعيم مفتش مباحث أكتوبر ، والمقدم هانى درويش رئيس مباحث أكتوبر والرئد محمد ربيع معاون المباحث قد توصلوا إلى خيوط مهمة عن مختطفى الشرنوبى وذلك بعد استماعهم إلى أقوال مجدى الناظر ، مدير الإنتاج الذى يعمل مع الشرنوبى والذى أكد فى التحقيقات أن الشرنوبى وزهرة كانا فى مكتب الأول بمنطقة المهندسين بعد أن قضيا فيه 4 ساعات واتصلت بهم إحدى الفتيات وقررت أنها تريد تلحين عدد من الأغانى ، وأنه سوف يتولى إنتاج هذه الأغانى أمير عربى وهو بصحبتها .

وأكد الناظر أن من حضر إلى الشرنوبى ليست مطربة ولا أمير عربى ، بل هما وراء حادث الأختطاف وقد أدلى بأوصافهما حيث امر اللواء سيد شفيق مساعد مدير الامن العام بسرعة التوصل إلى الفتاة والشخص الذى ادعى أنه أمير عبى حيث تشير القرائن إلى أنهما وراء الحادث .

على جانب آخر توصلت أجهزة الأمن بالجيزة بإشراف العميد مجدى عبد العال رئيس مباحث قطاع أكتوبر وإشراف اللواء طارق الجزار نائب المدير العام الى أن الشرنوبى لم تكن له أى خلافات مع أى شخص وأنه حسن السمعة ، إلا أنه كان له خلاف واحد منعن أحد المحامين الذى حصل من الشرنوبى على مليون جنيه وصدر ضده حكم ولم يسددها للشرنوبى حتى الأن .

واستمعت نيابة أكتوبر بإشراف المستشار مجاهد على مجاهد المحامى العام لنيابات جنوب الجيزة وأحمد أبو المجد مدير النيابة إلى أقوال صديق الشرنوبى الذى أكد أنه كان قد اتفق مع الشرنوبى وزهرة أنه سوف ينتظرهما بمنطقة مشعل بالهرم فى الثالثة فجر يوم الحادف إلا أنه اتصل به أكثر من مرة ولم يحضر وهو ما يؤكد أن الفتاة وراء اختطافهما .