المستشفيات الخاصة في الأردن تقرر وقف علاج رئيس الحكومة والوزراء بعد اتهامها بـ«الفساد والسمسرة»

3,663 0

قرّرت جمعية المستشفيات الأردنية الخاصة إيقاف علاج رئيس الحكومة عون الخصاونة وأعضاء حكومته في منشآتها، وذلك على خلفية إتهام وزير الصحة عبد اللطيف وريكات للقطاع الطبي الخاص بـ "الفساد والسمسرة" في علاج المرضى الليبيين في المملكة.

وقال رئيس الجمعية عوني البشير في تصريحات صحفية اليوم الإثنين، على هامش المؤتمر الدولي للسياحة العلاجية في البحر الميت، "قررنا التوقف عن علاج أي مريض لا يثق ولا يحترم ويشكك في نزاهتنا، بما في ذلك رئيس الحكومة ووزرائه".

وأوضح البشير أن "الوزير (في إشارة الى وزير الصحة) الذي لا يثق بالقطاع الطبي الخاص في بلاده لن نستقبله في مستشفياتنا الخاصة"، مضيفاً إننا "لسنا مستعدين لعلاج أعضاء الحكومة بما فيهم رئيسها".

وكانت الحكومة الأردنية وقّعت في عام 2007 إتفاقية مع القطاع الطبي الخاص تنص على تحويل رؤوساء الحكومات والوزراء والقضاة وأعضاء مجلس الأعيان (مجلس الملك) للعلاج في المستشفيات الخاصة.

وقال رئيس جمعية المستشفيات الأردنية الخاصة إن "كان وزير الصحة لا يثق بالإتفاقية فليتفضل وليلغيها فوراً".

وكان وزير الصحة الأردني عبد اللطيف وريكات قال أمام نظيرته الليبية فاطمة حمروش، إن "هناك فساداً وسمسرة في القطاع الطبي الخاص".

وكانت وزيرة الصحة الليبية وصفت فواتير علاج المرضى الليبيين في الأردن بأنها "خيالية"، مشددة على ضرورة مراجعتها قبل الدفع.

يذكر أن الآلاف من المرضى والجرحي الليبيين جرّاء الأحداث التي جرت في ليبيا العام الماضي، يتلقون علاجاتهم في المستشفيات الخاصة في الأردن على نفقة الحكومة الليبية.