حمدالله.. متقلب المزاج الذي فرض نفسه على أسود الأطلس في كأس العالم

حمداللهينتظر الجمهور المغربي بشغف كبير ظهور منتخب بلاده في كأس العالم 2022 والتي تنطلق بعد أيام قليلة، حيث تستضيف قطر منافسات النسخة الـ22 في الفترة من 20 نوفمبر حتى 18 ديسمبر.

وجاء قرار الاتحاد المغربي لكرة القدم بإقالة المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش قبل 3 أشهر من انطلاق كأس العالم ليشكل مفترق طرق في مصير هداف الاتحاد المغربي حمدالله.

الاخضر

خليلوزيتش الذي أغلق باب منتخب المغرب في وجه حمدالله وبات عودته لأسود الأطلس شبه مستحيلة، رحل وفتح المجال أمام عودة الهداف الحاسم لمنتخب بلاده.

متقلب المزاج

مدرب المغرب الركراكي فتح صفحة جديدة مع بعض اللاعبين منذ تولى قيادة المغرب قبل أقل من ثلاثة أشهر على كأس العالم، عقب الإطاحة بوحيد خليلوزيتش الذي قاد مشوار التصفيات بنجاح، لكن علاقته توترت مع بعض اللاعبين ووصلت إلى قطيعة تامة، مثل حكيم زياش لاعب تشيلسي.

ورغم الاتهامات التي يواجهها حمدالله دائما بإثارة المشاكل لا يمكن إنكار أنه هداف من طراز رفيع، وسيحتاج إليه الركراكي للوصول إلى شباك كرواتيا وبلجيكا وكندا في دور المجموعات، خاصة مع تراجع مستوى يوسف النصيري مهاجم إشبيلية هذا الموسم.

وربما كانت عودة زياش للمنتخب متوقعة مع الركراكي، وكذلك نصير مزراوي ظهير بايرن ميونيخ، لكن المفاجأة كانت استدعاء حمد الله متقلب المزاج.

تفاصيل الأزمة

دخل حمد الله في خلافات مع المدرب الأسبق لمنتخب المغرب والحالي للمنتخب السعودي هيرفي رينار وبعض من زملائه بالمنتخب ليقرر مغادرة معسكر المغرب قبل كأس الأمم في مصر، وسخر منه زميله فيصل فجر بعد نزاع بينهما على تسديد ركلة جزاء، لكن غزارة أهداف حمدالله لم تتوقف خلال السنوات الماضية في الدوري السعودي مع النصر ثم الاتحاد.

الاخضر

مفاجأة غير متوقعة

وليد الركراكي أشار قبل أسابيع إلى أن حمدالله ليس من نوعية المهاجمين المفضلة لديه لأنه ينتظر الكرة ولا يدافع، لكن المشاكل البدنية للنصيري وعبد الصمد الزلزولي أعادت اللاعب البالغ عمره 31 إلى دائرة الضوء بشكل مفاجئ.

ويبقى النصيري الخيار الأساسي بمركز رأس الحربة في السنوات الأخيرة، لكنه سجل هدفين فقط في 14 مباراة مع إشبيلية هذا الموسم.

وجاء إعلان الركراكي عن قائمة المغرب النهائية لكاس العالم في ظل تواجد حمدالله بمثابة المفاجأة غير المتوقعة.

الاخضر

اعتذار حمدالله

اعتذر حمد الله عما بدر منه في 2019 واعتبرها "نقطة سوداء" في مسيرته، ليمهد الطريق أمام مشاركته في كأس العالم لأول مرة قبل أن يعلن الركراكي تشكيلته.

وبعد اختياره كتب عبر انستقرام "الحمد لله رزقني تمثيل منتخب بلادي ووطني، كأني ولدت من جديد وهذه الفرحة لا توازيها فرحة أخرى مهما كانت". وكانت معظم ردود الفعل إيجابية من المشجعين والمحللين بعد ضمه.

وقال محمد فاخر مدرب المغرب السابق "حمد الله ولد ليكون هدافا، بإمكانه التسجيل من جميع الزوايا ويخطف الأنظار في أي مكان ينتقل إليه ويفرض نفسه".

ولعب حمدالله مع منتخب المغرب خلال 17 مباراة وسجل 6 أهداف وصنع 3 أهداف بجميع المسابقات.