إطلاق النسخة الثانية من منتدى مبادرة "السعودية الخضراء" غدًا بشرم الشيخ

2,271  مبادرة "السعودية الخضراء" 0  مبادرة "السعودية الخضراء"

 مبادرة "السعودية الخضراء"تنطلق غدًا الجمعة النسخة الثانية من منتدى مبادرة السعودية الخضراء، على مدار يومين 11 و12 نوفمبر في شرم الشيخ المصرية تحت شعار "من الطموح إلى العمل"، ضمن مبادرة ولي العهد، رئيس اللجنة العليا للسعودية الخضراء، الأمير محمد بن سلمان.

وتقيم وزارة الطاقة، اليوم الخميس حفلًا خاصًا، بعد اختتام فعاليات النسخة الثانية من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر التي عقدت الاثنين الماضي، بهدف البناء على الالتزامات والتعهدات المناخية التي صدرت خلال القمة، بما يضمن نجاح هذه المنصة الفريدة في تحقيق نتائج عملية تعزيزاً للتعاون الإقليمي في مجال العمل المناخي.

وسينضم عدد من الوزراء، من جميع أنحاء أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط إلى حفل العشاء، الذي تنظمه المملكة، بهدف تعزيز التقدم في تنفيذ "مبادرة الوقود النظيف لأغراض الطهي" التي أعلن عنها ولي العهد خلال النسخة الافتتاحية من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر في عام 2021، وسيتم الكشف عن تفاصيل إضافية حول خطط المملكة لتأسيس أكبر المراكز المتخصصة لاحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه في منطقة الشرق الأوسط.

وسيجمع منتدى مبادرة "السعودية الخضراء"، هذا العام نخبة من وزراء الحكومات والخبراء وقادة الفكر، وعلى رأسهم وزير الطاقة، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ووزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، لمناقشة التقدم المحرز في تنفيذ المبادرات التي أعلن عنها ولي العهد، في النسخة الافتتاحية للمنتدى في عام 2021.

في نفس السياق، افتتح أمس، معرض مبادرة "السعودية الخضراء"، الذي يستعرض جهود العمل المناخي في المملكة ويستمر حتى 18 نوفمبر، وسيحظى زوار المعرض بفرصة استكشاف المبادرات المتنوعة في المملكة، بدءاً من إنشاء أكبر مصنع للهيدروجين النظيف على مستوى العالم في مدينة نيوم، وصولاً إلى برامج إعادة التوطين الناجحة لأبرز الأنواع المهددة بالانقراض في المملكة.

ويجسد تنظيم منتدى ومعرض مبادرة السعودية الخضراء بالتزامن مع فعاليات (كوب 27)، التزام المملكة بالتعاون لبناء مستقبل أكثر خضرة للجميع.

كما أن استمرار مناقشة الأهداف المحددة في إطار مبادرة السعودية الخضراء، ما هو إلا تأكيد إضافي على التزام المملكة بتحقيق هدف الوصول للحياد الصفري بحلول عام 2060، من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون، وبما يتوافق مع خطط المملكة التنموية لتمكين تنوعها الاقتصادي.