تحرير مواطن فرنسي أسترالي خُطف في تشاد

1,893 تشاد 0 تشاد

تشادتم تحرير المواطن الفرنسي-الأسترالي الذي تعرض للخطف الجمعة في شرق تشاد الحدودي مع السودان، وهو في "صحة جيدة"، فيما لا تزال العمليات جارية للقبض على خاطفيه.

وعصر الأحد قال رئيس الوزراء صالح كبزابو "تبلغت للتو أنه تم العثور على الرهينة الفرنسي-الأسترالي المخطوف (...) وهو في مكان آمن وبصحة جيدة" مهنئًا "قوات الدفاع والأمن بهذا العمل الفوري والناجح".

ورحّب الرئيس الانتقالي في تشاد محمد ادريس ديبي اتنو في تغريدة بـ"النهاية السعيدة" لعملية الخطف، مشيدا بـ"الجهود الذي بُذلت في إطار عملية التحرير هذه".

والرهينة "تم تحريره في إقليم تيبستي (شمال) في منطقة حدودية مع النيجر وليبيا على أيدي قوات الدفاع والأمن" التشادية، على ما اوضح لوكالة فرانس برس ايوب عبد الكريم عبد الله، حاكم اقليم وادي فيرا (شرق) حيث تمت عملية الخطف.

وأشارت الحكومة إلى أن الفرنسي-الأسترالي عمل في محمية لظبي المها يديرها "صندوق الحفاظ على الصحراء"، وهو منظمة غير حكومية لحماية الحياة البرية.

تأسس صندوق الحفاظ على الصحراء عام 2004 للتصدي ل"موجة الانقراض الكارثية" التي "تهدد الطيور والثدييات الكبيرة في إفريقيا"، وفق موقع المنظمة. وتبلغ مساحة المحمية 77950 كيلومترا مربعا.

وأكد مدير "صندوق الحفاظ على الصحراء" لفرانس برس تحرير موظفه، مشيرا إلى أن الموظف المحرر يعمل مديرا للعمليات في تشاد منذ عام.

وقال جون واتكين متوجّها بالشكر إلى السلطات التشادية إن الموظف المحرر "صاحب مسيرة مهنية طويلة في الحفاظ على (الثورة الحيوانية) في إفريقيا، خصوصا في موزمبيق وتشاد. تحريره هو أفضل نبأ تلقّيته على الإطلاق، كانت هذه أسوأ 48 ساعة في حياتي".

وأكد حارس غابات يتعامل مع المنظمة غير الحكومية منذ سنوات أنه تعرّض للخطف مع الفرنسي-الأسترالي وسائق.

وأشار لفرانس برس إلى أن المخطوفين الثلاثة كانوا يتفقّدون عصر الجمعة محمية وادي ريمي-وادي أشيم الواقعة على بعد نحو "110 كيلومترات إلى شمال-غرب بيلتين (شرق)".

وقال إن "سيارة رباعية الدفع كانت تتبعنا عمدت إلى تجاوزنا ومن ثم قطعت علينا الطريق".

وقال حارس الغابات إن خمسة أشخاص بحوزتهم بنادق نصف رشاشة ترجّلوا من السيارة، وعمدوا إلى تكبيل أيديهم وتعصيب أعينهم ثم فصلوا الفرنسي-الأسترالي عنه وعن السائق.

وأشار إلى أن الخاطفين اقتادوه مع السائق في سيارة مسافة 45 دقيقة ثم "تركونا ممددين أرضا بعدما ثقبوا إطارات سيارتنا"، مؤكدا أنه لم يتعرّض لعنف جسدي.

وكانت السلطات التشادية قد أعلنت السبت أن مواطنا فرنسيا-أستراليا تعرّض للخطف الجمعة في شرق البلاد، مؤكدة أن "الحكومة حشدت كل الإمكانات الأمنية والبشرية للقبض على الخاطفين".

وكانت الخارجية الفرنسية قد أشارت السبت إلى أنها "تبلغت بخطف أحد مواطنينا في تشاد" وهي "على تواصل مع عائلته ومع السلطات التشادية بهدف ضمان الإفراج عنه سريعا".

وتشاد دولة غير ساحلية تقع في وسط منطقة الساحل، وتبلغ مساحتها حوالى 1,3 مليون كيلومتر مربع، وتحدها الكاميرون ونيجيريا والنيجر وليبيا والسودان وجمهورية إفريقيا الوسطى.