نائب وزير الثقافة يستعرض ملامح مشروع النهوض بالقطاع الثقافي وتحوله لمؤسسة متكاملة

2,451 نائب وزير الثقافة 0 نائب وزير الثقافة

نائب وزير الثقافةأكد نائب وزير الثقافة حامد فايز، أن الوزارة في إدارة مشروع النهوض بالقطاع الثقافي تحوّلت خلال وقت قصير من كيان ناشئ إلى مؤسسة قائمة ومتكاملة، تعمل في أكثر من اتجاه على دعم الاستثمار في الصناعات الإبداعية، بدعمٍ وإشراف وتوجيه مستمر من وزير الثقافة الأمير بدر بن فرحان.

وأوضحَ، خلال جلسة حوارية بعنوان "التحوّلات الثقافية والفنية" ضمن النسخة السادسة من مبادرة مستقبل الاستثمار، أن عملية تحويل وتطوير القطاع الثقافي السعودي مستمرة ومتنامية، وذلك من أجل جعله قطاعاً ديناميكياً ومتفاعلاً مع التوجهات الحديثة في الحياة المعاصرة، مع احتفاظه بأصالة الهوية السعودية.

وأشار فايز إلى أن وزارة الثقافة أطلقت بالفعل إستراتيجيات الهيئات الثقافية الإحدى عشرة والتي ستعمل على خلق أكثر من 100 ألف وظيفة في القطاع الثقافي بحلول عام 2030، إلى جانب تطوير الفرص الاقتصادية والمساهمة بحوالي 23 مليار دولار أو 3% من الناتج المحلي الإجمالي في 2030، وإطلاق أكثر من 500 مبادرة ثقافية.

وأضاف أن المنظومة الثقافية السعودية التي تشرف عليها وزارة الثقافة تعمل على زيادة وتيرة وحجم التمويل والاستثمار، حيث يرعى صندوق التنمية الثقافي نظاماً يشجع الاستثمار، وذلك بأكثر من 180 مليون ريال من المنح التي قدمها خلال عام 2022 تحت مظلةٍ إستراتيجيةٍ داعمةٍ للقطاع الخاص، ستؤمّن 2.5 مليار ريال من الاستثمار الخاص في الثقافة بحلول عام 2030

وأضاف: "قمنا في هذا العام أيضاً بزيادة الفرص لدعم وتمكين الإبداع، عبر تقديم المنح والدعم المادي، والإقامات الفنية والأدبية، ومُسرّعات الأعمال، والحاضنات، والمنح الدراسية التعليمية في جميع القطاعات الثقافية، وقد نتج عن ذلك ارتفاع عدد المؤسسات الفاعلة في الإنتاج الثقافي بالمملكة إلى 36 ألف مؤسسة".

واستعرض نائب وزير الثقافة أبرز المؤشرات على التوجه التنموي الذي تسير عليه المنظومة الثقافية السعودية ببُعديه المحلي والدولي، ومنها تسجيل أكثر من 2700 موقع تاريخي في السجل الوطني للتراث العمراني، ووصول المتقدمين للمنح الثقافية إلى أكثر من 700 متقدم معتمد، إضافة إلى تنفيذ برنامج حوافز الأفلام في المملكة باسترداد نقدي يصل إلى 40%، وتنفيذ أكثر من 40 مشروعاً سينمائياً محلياً ودولياً، ومشاركة مصممي الأزياء السعوديين في عروض في نيويورك وميلانو ضمن مبادرة "100 براند سعودي"، واستقبال معرض الرياض الدولي للكتاب أكثر من مليون زائر وألف دار نشر عربية وعالمية من 32 دولة.

وعلى مستوى قطاع الأفلام، أكد أنه بحلول عام 2030، سيكون له القدرة على استضافة إنتاج 100 فيلم عالمي، قصير وطويل، ومصور كلياً أو جزئياً في المملكة، كما سيتم افتتاح 28 متحفاً، وبناء أكثر من 150 مكتبة عامة، مضيفاً أن هذه عينة من المستهدفات التي يسعى لها مشروع النهوض بالقطاع الثقافي السعودي.

وتطرق نائب وزير الثقافة لمبادرة "عام القهوة السعودية"، بوصفها مثالاً يسلط الضوء على الأثر الإيجابي للثقافة على الاقتصاد والمجتمع، حيث أكد أنه تم الاحتفال هذا العام بالقهوة السعودية عبر برنامج مجتمعي شامل مدته 12 شهراً تم تصميمه لزيادة الوعي وخلق الفرص في الصناعات المرتبطة بهذا العنصر الثقافي المهم، كما ساعد عام القهوة السعودية على دعم وتنمية أعمال المزارعين والمستثمرين في هذه الصناعة الوطنية، وخلق الفرص والوظائف سواء في الإنتاج والزراعة، أو في الضيافة، وفي المجالات الأكاديمية والبحث والتطوير.