إيران.. 23 عاماً من المظاهرات المستمرة خلفت مئات القتلى (تسلسل زمني)

3,402 إيران.. 23 عاماً من المظاهرات المستمرة خلفت مئات القتـلى (تسلسل زمني) 1 إيران.. 23 عاماً من المظاهرات المستمرة خلفت مئات القتـلى (تسلسل زمني)

إيران.. 23 عاماً من المظاهرات المستمرة خلفت مئات القتـلى (تسلسل زمني)ظلت إيران تشهد مظاهرات مستمرة لـ23 عاماً؛ اعتراضاً على سياسات الحكومة والظروف الاقتصادية الصعبة.

وأسفرت المظاهرات عن وفـاة المئات بعد قمعهم من قبل السلطات الأمنية، فيما ظلت متواصلة بشدة هذه الأيام على خلفية مقتـل مهسا أميني التي كانت معتقلة من قبل الشرطة.

شرارة المظاهرات

بدأت شرارة المظاهرات في إيران عام 1999 من قبل الطلاب مرددين شعارات مناهضة للحكومة، وتم التصدي لهم بوحشية من قبل قوات الشرطة، فيما انطلقت مرة أخرى في 2009 عندما اشتبك مئات الآلاف من المحتجين على إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد رئيساً للبلاد مع الشرطة، وقتـل وقتها أكثر من 70 شخصاً.

وفي العام نفسه اعتقل الآلاف بعد المظاهرات الكبيرة على خلفية وفاة رجل الدين المعارض البارز آية الله منتظري، كما أدى ذلك إلى مقتـل عدة أشخاص في طهران ومدن أخرى.

إضـراب التجار

شهد عام 2010 إضراب التجار في بازار طهران الكبير مما أجبر الحكومة على تعليق خطط لزيادة الضرائب، بينما في عام 2011 قُتل شخصان واعتقل العشرات بعد مشاركة الآلاف من نشطاء المعارضة في تجمع محظور لدعم المظاهرات في مصر وتونس.

الأزمة الاقتصادية

توصلت الاحتجاجات في عام 2012 بعد انخفاض قيمة الريال الإيراني، حيث استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

بينما شهد عام 2017 ارتفاع زخم المظاهرات الصعوبات الاقتصادية والفساد، حيث تمت مهاجمة مراكز الشرطة، قبل أن يشهد العام التالي توسع الاضطرابات في مختلف المدن؛ بعد زيادة أسعار المواد الأساسية مثل البيض.

المظاهرة الأكبر

في عام 2019 انطلقت أكبر مظاهرات في إيران مناهضة للحكومة على مدى 40 عاماً، واستمرت لأكثر من أسبوعين حيث وصفها المرشد الأعلى خامنئي بأنها مؤامرة خطيرة للغاية، فيما قُتل فيها أكثر من 1.5 ألف شخص، فيما أخذت مظاهرات 2020 بعداً مختلفاً من خلال تمزيق صور القادة البارزين، وترديد شعارات ضد السلطات العليا في البلاد.

مقتـل مهسا

أما في مايو من العام الجاري خرجت مظاهرات تردد شعارات مناهضة للحكومة في عدة مدن؛ نتيجة انهيار مبنى أسفر عن وفـاة 24 شخصاً.

وفي سبتمبر الحالي تم توقيف مهسا أميني من قبل شرطة الأخلاق بحجة ارتدائها لباساً غير محتشم، قبل أن يعلن وفـاتها لاحقاً؛ مما أدى لاندلاع تظاهرات كبيرة قُتـل فيها حتى الآن 31 شخصاً.