رصيف نمرة خمسة ينقل أجواء مصر للخرج

13,710 رصيف نمرة خمسة ينقل أجواء مصر للخرج 1 رصيف نمرة خمسة ينقل أجواء مصر للخرج

رصيف نمرة خمسة ينقل أجواء مصر للخرج(رصيف نمرة خمسة) ليس مسمى لجزء من ميناء، أو مكانا لمحطة قطار. إنه مكان مدهش وغير متوقع .. هو (مقهى) يلفت النظر لكل من يقوده المسار لمدينة الخرج جنوبي الرياض.

بطلة القصة هنا هي منيرة عبدالله. الشابة السعودية التي أحبت مصر، فأحالت الحب إلى مقهى يشابه المشهد المصري الذي يلحظه كل زائر لمصر ومقاهيها وشوارعها.

هكذا قامت منيرة بإقامة المقهى في الخرج. مقهى يقع على مساحة 270 متر مربع، يتزين بديكور يتنفس بأجواء مصر وبعدد مقاعد يصل إلى 69 كرسياً و 26 طاولة.

وأنت تستعد للدخول إلى المكان تقابلك عبارة ( آنستونا)، كلمة ودودة طالما عشقها زائرو مصر وهم يسمعونها من المصريين. وفي الداخل ستجد اسماعيل ياسين، الممثل المصري الشهير، وكذلك ستجد سعاد حسني ورشدي أباظة. هؤلاء الذين ملأوا السينما المصرية بالحياة والإبداع في وقت ما، لم يأتوا من الضفة الأخرى طبعا، بل هي صورهم الحاضرة في المكان. حتى البار الخشبي الذي تقع العين عليه يحمل لمسة الفن المصري.

سيدة الغناء العربي أم كلثوم لها أيضا مساحتها الرحبة بين الصور، بل هناك رف حمل مجسمات لها ولفرقتها الشهيرة. والطرابيش الحمراء حصلت أيضا على مكانها من خلال الإضاءة، فيما يجسد ديكور الطابق الثاني البلكونة المصرية مع مقعدين مخصصين للتصوير.

المكان عامر بالرواد، ومعظمهم مصريون وسعوديون من محبي لعبة (الضومنة) التي يمارسونها بمرح واهتمام، في حين تنقل السماعات العديد من الأغنيات المصرية القديمة مثل "ألف ليلة وليلة" وكذلك بعض الأغنيات الحديثة لإضفاء المزيد من المتعة.

منيرة حرصت على إضفاء المزيد من أجواء مصر على مقهاها، فاهتمت عبر طاقم العمل بتقديم الشاي الكشري وشاي زرادية، ومشروب السحلب والعناب، وحتى (أم علي) والرز باللبن رهن طلب الزبائن.

أما الفريق العامل فيضم مصريين من أصحاب الخبرة والإجادة في عمل المشروبات المصرية، وكذلك يوجد طاقم من الشباب السعودي المتخصص في تقديم مشروبات الإسبريسو.

مقهى رصيف نمرة (5) بمدينة الخرج واحة تحمل عبق مصر وأجواءها إلى زائري المكان، وتستقبلهم بكل حفاوة وترحاب على الطريقة المصرية التي يعشقها كل من زار مصر أو عاش بين أهلها.

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-

-