قد يؤدي للغيبوبة والصرع.. تعرف علامات جفاف الجسم الشديد

10,662 الجفاف 0 الجفاف

الجفافيحتاج الجسم للعناية والملاحظة من الإنسان في الفصول المختلفة، على نحو أشبه بما يمنحه المرء من اهتمام للأجهزة والآلات التي تتطلب صيانة دورية وملاحظة للمشكلات وسرعة حلها.

وخلال فصل الصيف، ومع عدم اهتمام البعض بشرب السوائل الكافية، قد يواجه الجسم العديد من المشكلات، أبرزها الجفاف الشديد، والذي قد يؤدي في بعض الحالات لدخول المرضى في غيبوبة.

ونستعرض هنا أبرز سمات جفاف الجسم الشديد والعلامات التي يمكن من خلالها ملاحظة المرض:

كيفية الحدوث

يحدث الجفاف في جسم الإنسان نتيجة فقدان السوائل دون تعويض كافٍ؛ وهو ما يؤدي إلى عدد من الأعراض، مثل الشعور بالعطش الشديد، وجفاف الفم، ونقص التعرق والتبول.

وبخلاف الأعراض العادية، قد تتطور الأمور للأسوأ في حال لم تُواجه المشكلة في الوقت المناسب، تصل إلى الدخول في غيبوبة مرضية.

الجفاف

تشخيص المرض

يستند الأطباء في تشخيص الجفاف إلى عدد من العوامل والفحوصات، تبدأ بالعلامات التي تظهر على المريض جسدياً، والفحص الجسدي للعلامات الحيوية بالجسم، مثل ضغط الدم وسرعة نبضات القلب، بالإضافة إلى إجراء فحص وظائف الكلى، وآخر للدم من أجل معرفة نسبة بعض العناصر التي يتأثر وجودها في الجسم بحالة الجفاف مثل الصوديوم والبوتاسيوم.

أعراض جفاف الجسم الشديد

تتفاوت الأعراض بين البالغين والأطفال، حيث يمكن ملاحظة المرض لدى الكبار من خلال انخفاض الشعور بالعطش، وانخفاض مستويات السوائل في جميع أنحاء الجسم، وانخفاض ضغط الدم، وتسارع نبضات القلب ومعدل التنفس، بالإضافة إلى الشعور بالتعب والدوار ونقصان عدد مرات التبول، وظهور البول باللون الأصفر الغامق.

ومع تطور الحالة المرضية، يؤدي المرض إلى نقص حجم الدم نتيجة الجفاف؛ وهو ما قد يُحدث ضرراً في الكلى والكبد والدماغ، كما قد يؤدي الجفاف الشديد إلى ضرر بخلايا الدماغ؛ مما قد يؤدي إلى الشعور بالارتباك والتشوش الذهني، بالإضافة إلى إمكانية حدوث إغماء ودخول الشخص في غيبوبة، خاصة مع الحالات الشديدة.

ولدى الأطفال، يمكن ملاحظة المرض من خلال بعض العلامات، مثل نقص كمية البول، وبكاء الطفل بلا دموع، وظهوره بعيون غائرة، وجفاف في الفم.

ويعاني أيضاً الأطفال خمولاً واضحاً وعدم الرغبة في اللعبة أو الحركة، والنوم لفترات طويلة، كما يمكن أن يتسبب المرض في انخفاض ضغط الطفل، وتسارع في النبض، وظهور بشرة الطفل مائلة للزرقة، وانتفاخ في المعدة، وتشنج بالعضلات، وقد يصل الأمر لإصابة الطفل بنوبات صرع والدخول في غيبوبة.

الجفاف