"هايد بارك".. من حديقة وارفة مزدحمة إلى أرض قاحلة مهجورة

4,710  "هايد بارك".. من حديقة وارفة مزدحمة إلى أرض قاحلة مهجورة 3  "هايد بارك".. من حديقة وارفة مزدحمة إلى أرض قاحلة مهجورة

 "هايد بارك".. من حديقة وارفة مزدحمة إلى أرض قاحلة مهجورة تحولت حديقة هايد بارك الشهيرة في لندن من الخضرة الوارفة، إلى الجفاف والتصحر بسبب موجة الحر الأخيرة في أوروبا.

وتعاني الحديقة من أسوأ مراحلها الإيكولوجية، ما دعا للربط بين المشهد وقضية تغير المناخ، وسط أنباء بأن موجة الحر الحالية هي الأعتى خلال 500 سنة.

وطالت الموجة الحارة 45% من الكتلة الأوروبية، وسط مشاهد لنهر سافوريورز الفرنسي تقف جسوره على اليابسة.

وقارن مغردون بين هايد بارك ومناطق في المملكة، حيث ظهرت مدينة النماص تحيطها الخضرة، فيما غطى اللون الأصفر هايد بارك التي أنشأها الملك هنري الثامن عام 1534 كمحمية.

واشتهرت الحديقة بركن الخطابة والمتحدثين، ولكن النقاشات الحادة أصبحت هامشية تحت وطأة الجفاف، وتحولت دفة النقاش إلى تغير المناخ.