بمشاركة خبراء قطاع الرياضات الإلكترونية.. المملكة تنظم "مؤتمر العالم القادم" في سبتمبر المقبل

1,740 المملكة تنظم "مؤتمر العالم القادم" في سبتمبر المقبل 1 المملكة تنظم "مؤتمر العالم القادم" في سبتمبر المقبل

المملكة تنظم "مؤتمر العالم القادم" في سبتمبر المقبلتحتضن المملكة في 7 سبتمبر المقبل "مؤتمر العالم القادم" الذي سيجمع قادة وخبراء قطاع الرياضات الإلكترونية من مختلف أنحاء العالم، على مدار يومين، في فندق "فور سيزونز" بمدينة الرياض.

وسيناقش مجتمع الرياضات الإلكترونية في المؤتمر العالمي آخر مستجدات القطاع الحيوي الواعد اقتصادياً، ويستعرض أحدث الأفكار والاستثمارات وتطوير المواهب، بالإضافة إلى تسليط الضوء على جهود المملكة بصفتها دولة رائدة في القطاع.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 1200 شخصية بارزة في قطاع الرياضات والألعاب الإلكترونية دولياً من وزراء الرياضة في الدول الرائدة، وكبار المستثمرين، ومطوري الألعاب، والاتحادات الرياضية والبطولات، ومقدمي الخدمات التقنية، واللاعبين، إضافة إلى الشركات الناشئة، وممثلي القطاع العام، والعلامات التجارية، والمعلنين، والناشرين، ووسائل الإعلام.

ويأتي المؤتمر بتنظيم من الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، ويختتم أنشطة وفعاليات موسم الجيمرز -أكبر حدث في الرياضات والألعاب الإلكترونية على مستوى العالم- المستمرة حالياً، وتمتد لمدة 8 أسابيع في بوليفارد رياض سيتي.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، أن المؤتمر فرصة لرسم ملامح مستقبل أجندة قطاع الرياضات والألعاب الإلكترونية، ونقل صورة كاملة لنموه من خلال الجانبين الاستثماري والتعاوني، مؤكداً أن هناك المزيد من المساحة للتطور والتقدم في هذا المجال الذي يعدّ أكبر من قطاعَيْ الموسيقى والأفلام معاً.

وأكد أن قطاع الرياضات والألعاب الإلكترونية يوفر فرصاً عظيمة للصناعة والحكومات، مضيفا أن المملكة هي المضيف الأنسب للمؤتمر، مؤكدا أنها لا نسعى فقط لتصبح إحدى الدول الرائدة في القطاع، بل الدولة الرائدة عالمياً في الرياضات والألعاب الإلكترونية.

ويسلط المؤتمر الضوء على التحديات التي تواجه تطور التقنية والتي تؤثر على منظومة الرياضات والألعاب الإلكترونية، وأحدث التطورات في الألعاب الإلكترونية السحابية، ومنصات اللعب، بالإضافة إلى صناعة المحتوى، والأفكار المستحدثة حول الألعاب الإلكترونية ذات الأثر، وتأثيرها، والجانب الإبداعي للألعاب الإلكترونية في مختلف القطاعات.