"الأمن العام": مستعدون لمواجهة أي أعمال تستهدف الإخلال بالأمن خلال الحج

13,521 "الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحج 2 "الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحج

"الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحجاستعرض مدير قوات الأمن العام وقائد قوات أمن الحج الفريق محمد البسامي، استعدادات القوات لموسم الحج 1443، والخطط الموضوعة لتحقيق حج آمن.

وأكد البسامي، خلال مؤتمر صحفي لقوات أمن الحج، أنه تم اعتماد خطتين أمنيتين هذا العام من قبل وزارة الداخلية، تشمل خطة حفظ النظام والخطة العامة لمهام ومسؤولية الأمن العام، معلناً جاهزية جميع القطاعات الأمنية والعسكرية لخدمة ضيوف الرحمن.

خطة الأمن العام للحج

وأضاف أن الخطة العامة لمهام ومسؤولية الأمن العام تضمنت الاستعداد لمواجهة أي أعمال تستهدف الإخلال بالأمن أو النظام، ومنع كافة الأعمال المؤثرة على ضيوف الرحمن، وتكثيف التواجد الأمني؛ من أجل سرعة رصد الحالات والملاحظات الأمنية والاستجابة السريعة حيالها، فضلاً عن اتخاذ التدابير الوقائية لمنع الجريمة والنشل أو أي تصرفات من شأنها التأثير على أمن وسلامة ضيوف الرحمن.

وأضاف أن الخطة تتضمن أيضاً تطبيق مبدأ الوقاية والسلامة للحجاج من خلال دقة التفويج، سواء داخل المسجد الحرام، والمشاعر المقدسة، أو المنطقة المركزية، والعمل على توازن حركة المرور في مداخل مكة والمشاعر المقدسة، ومراكز الضبط الأمني، بالإضافة إلى تكثيف التواجد الأمني في هذه المراكز لمنع المخالفين والمتسللين أو ناقلي الحجاج غير النظاميين، وتنظيم حركة المرور لضمان انسيابيتها، وصرف تصاريح المركبات للدخول للمشاعر المقدسة.

وناشد البسامي ضيوف الرحمن التقيد بالتفويج في رمي الجمرات، وطواف الإفاضة أو الوداع، مؤكداً أن هناك عقوبة مقررة ضد كل من يحاول الدخول عبر مراكز الضبط إلى مكة، أو المشاعر المقدسة دون تصريح نظامي بمقدار 10 آلاف ريال.

طوق أمني

وأشار إلى أنه تم فرض طوق أمني على جميع المشاعر المقدسة، وتم ضبط 63 حملة وهمية على مستوى المملكة، كما تم ضبط 288 مواطناً ومقيماً مخالفاً لأنظمة الحج، وضبط 8 ناقلين غير نظاميين للحجاج، و2062 شخصاً مخالفاً لأنظمة الإقامة، وكانوا يخططون لأداء مناسك الحج بشكل غير نظامي، بالإضافة إلى إعادة ما يقارب 99.8 ألف شخص مقيم لم يحصلوا على التصاريح اللازمة لدخول مكة، وإعادة 69.7 ألف سيارة مخالفة تنقل عاملين وحجاجاً غير مصرح لهم.

أدوار قوات الطوارئ

ومن جانبه، أكد قائد قوات الطوارئ الخاصة، اللواء ركن محمد العمري، أن القوات تعمل على أمن الحجاج وسهولة حركتهم وإشعارهم بالراحة والاطمئنان، حيث تشارك في إدارة الحشود حول المسجد الحرام والمسجد النبوي، كما تعمل على تخفيف الازدحام وتقليل الكثافات، فضلاً عن توفير الأمن والحماية لضيوف الدولة.

وأضاف أن قوات الطوارئ الخاصة تشارك في الطوق الأمني المُشار إليه، كما تعمل على 3 محاور، تتمثل في: أمن الحجيج، وتسهيل انتقالهم، وتقديم المساعدة لهم، مشيراً إلى أن القوات تتواجد مع الحجاج بدءاً من يوم التروية في مشعر منى حتى نفرتهم إلى عرفات، وكذلك في جبل الرحمة، ومسجد نمرة، ومشعر مزدلفة، ومنشأة الجمرات.

خطة الدفاع المدني

وفي سياق متصل، أكد قائد قوات الدفاع المدني في الحج، اللواء حمود الفرج، أنه تم إعداد خطة ترتكز على عدة محاور، منها: التوعوية والقيام بأعمال الكشف والتفتيش، والتأكد من متطلبات السلامة والوقاية من الحريق في جميع مساكن الحجاج، وكذلك انتشار فرق الدفاع المدني في جميع المشاعر المقدسة؛ للتأكد من توافر متطلبات السلامة والحماية، كما تم تغطية طرق النفرة بكافة الخدمات التي تضمن أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام، بالإضافة إلى القيام بأعمال التنسيق مع جهات الحماية لتنفيذ الخطط التوعوية والوقائية.

وحث الحجاج على اتخاذ كافة الاحتياطات لمواجهة ضربات الشمس، والإجهاد الحراري، وعدم الخروج في الأوقات التي تشهد درجات حرارة عالية.

خطة الجوازات

وفيما يخص الجوازات، أعلن قائد قوات الجوازات في الحج، اللواء الدكتور صالح المربع، اكتمال مرحلة قدوم الحجاج من خارج المملكة عبر كافة المنافذ، كما أكد أن هناك تنسيقاً مع وزارة الحج والعمرة والطيران المدني لتفويج الحجاج، وتنظيم الرحلات إلى بلدانهم، بما يضمن تجنب التكدس في المنافذ الجوية.

وأبان أن هناك التزاماً كاملاً بتطبيق الأنظمة بحق ناقلي الحجاج بدون تصريح، حيث تصل العقوبة إلى 60 ألف ريال والسجن لمدة 6 أشهر، بالإضافة إلى مصادرة وسيلة النقل والتشهير، والإبعاد عن المملكة إذا كان المخالف غير مواطن.

طيران الأمن العام

وبشأن التأمين الجوي، أكد قائد عام طيران الأمن برئاسة أمن الدولة، اللواء طيار ركن عبدالعزيز الدريجان، أن مهام طيران الأمن تشمل: مساندة فرق الدفاع المدني في عمليات الإنقاذ والإطفاء الجويين، وإخلاء المحتجزين بالمناطق المتضررة، ونقلهم إلى مناطق آمنة أو المستشفيات، بالإضافة إلى رصد الحركة الأمنية والمرورية في الطرق، والقيام برحلات استطلاعية أمنية في مكة المكرمة، والمسجد الحرام، ومناطق الفرز، والمشاعر المقدسة؛ لمتابعة الأوضاع الأمنية، وتمرير المعلومات للجهات المختصة عند رصد أي حـوادث أو مخاطر.

الحجاج المرضى

وبشأن الحجاج المرضى، أكد البسامي؛ رداً على أحد الأسئلة الصحفية، أنه يتم التنسيق بين الأمن العام ووزارة الصحة بشأن نقل المرضى الذين يمكن نقلهم من مستشفيات مكة لأداء المناسك، حيث يوجد لهم مكان مخصص في عرفات لأداء الشعيرة، مشيراً إلى أنه سيتم مساعدة المرضى على أداء المناسك من خلال سيارات مجهزة من الهلال الأحمر، وبكادر طبي وأمن مرافق لهم أثناء التنقل داخل المشاعر.

دور المرأة في أمن الحج

وبسؤاله عن دور المرأة في عمليات أمن الحج، قال البسامي: إنه تم تجاوز مرحلة التصنيف بين الرجل والمرأة، حيث تم حدوث اندماج كامل، مبدياً اعتزازه بالأدوار التي تؤديها المرأة في عملية التأمين.

حافلات مكة

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت حافلات مكة ستواصل العمل خلال الحج؟ قال البسامي: إن حافلات مكة لم تصمم للمواسم أو الانتقال بين مشاعر مكة، ولكنها مخصصة للاستخدام اليومي العادي من أهالي مكة؛ ولذلك فإن هناك خطة منفصلة تماماً لتفويج الحجاج؛ وذلك بالتنسيق بين وزارة الحج والعمرة والنقابة العامة للسيارات، تخصص 16 ألف حافلة تنقل الحجاج من المطارات لمكة المكرمة والمدينة المنورة.

لا شعارات بالحج

وبشأن الحملات الإعلامية المضادة المستهدفة لاستخدام فريضة الحج لأغراض سياسية، أكد البسامي أن وزارة الداخلية لن تسمح بالتأثير على سلامة وأمن ضيوف الرحمن، وأنه لا مكان للشعارات في المشاعر المقدسة.

 


 

"الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحج

"الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحج

"الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحج

"الأمن العام" يستعرض خططه استعدادًا لموسم الحج