صياغة الخواتم.. شغف صناعة متوارثة لعائلة سعودية

صياغة الخواتم.. شغف صناعة متوارثة لعائلة سعودية صياغة الخواتم مهنة قديمة، نقلها المواطن هاشم الشريف لأبنائه، الذين نقلوها للجيل الذي يليهم في المدينة المنورة.

وقال ياسر الشريف في حديثه لـ" أخبار 24" إن مهنة صياغة الفضة توارثها والدي عن جدي منذ القدم، حيث كان يصنعها يدوياً بدءًا من صب وصقل الفضة وقص الأحجار حتى تركيب الفصوص وتلميع الخواتم.

وأضاف: "كان صاحب العمل في ذلك الوقت لا يحصل على شهادة شيخ الصاغة إلا بعد صياغة الخواتم يدويًا أمام الشيوخ، فاكتسب والدي الخبرة في صياغة الأحجار حتى أصبح شيخ الصاغة في المدينة المنورة.

شغف الصغر أصبح مهنة اليوم

وتابع: مارست المهنة مع والدي منذ الصغر ولأكثر من 30 عامًا، حيث كان يصطحبني دائمًا إلى الورشة، حتى تعلمت أسرارها وتفاصيل العمل اليدوي، ولم يكن اعتمادي على الوالد فقط، بل طورت نفسي وبدأت ببناء عمل مستقل بمساعدة والدي الذي علّمني الاعتماد على النفس.

مراحل صياغة الأحجار

شرح الشريف، أن المرحلة الأولى تتمثل في صياغة الأحجار، بوضع سبائك الفضة الخام وصهرها على درجة حرارة معينة، ثم تُصب في قوالب حلزونية تشكل شكل قوالب طويلة، أما المرحلة الثانية فيتم سحب سبائك الفضة لتشكيل أشكال الخواتم.

وأكمل أن المرحلة الثالثة نقوم بتفصيل الخاتم حسب الموديل ومقاس الحجر، بينما المرحلة الرابعة نقش الخاتم يدوياً، ثم تركيب الفصوص والأحجار الكريمة والألماس حسب الطلب وتلميع الخواتم حتى تصبح جاهزة وهذه هي المرحلة الخامسة.

شغف ممتد في صياغة الخواتم

وبيّن الشريف أن ممارسة مهنة صياغة الخواتم جعلته يكتسب الشغف والخبرة وتحمل المسؤلية والصدق في العمل والصبر والتحمل حتى تستطيع الوصول للهدف، مشيرًا إلى أن التعليم بدراسة مهارات النشر والتفريغ وكذلك مهارات الوصل واللحام وتركيب الأحجار وصقل الخواتم ضرورة للاحتراف.

وأضاف أن كل هذه المهارات جعلت اهتمامه ينصب علي الفضة؛ حيث قام بتطوير اختيار الأحجار ومدى صفائها وصفاء الفضة التي تُصنع منها الخواتم، بالإضافة لاختيار أفضل الأحجار الكريمة وأجواد أنواع الألماس الصافي النقي.