"الصناعة" تشرع في تقييم جاهزية المصانع لتبني الثورة الصناعية الرابعة وفقًا لمنهجية SIRI

3,513 "الصناعة" تشرع في تقييم جاهزية المصانع لتبني الثورة الصناعية الرابعة وفقًا لمنهجية siri 0 "الصناعة" تشرع في تقييم جاهزية المصانع لتبني الثورة الصناعية الرابعة وفقًا لمنهجية siri

"الصناعة" تشرع في تقييم جاهزية المصانع لتبني الثورة الصناعية الرابعة وفقًا لمنهجية SIRIوقع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب" اتفاقية مع مؤسسة "إنسايت" المالكة والـمُشغلة لمؤشر (SIRI)، بالعاصمة السنغافورية لقياس مستوى تبني المنشآت للثورة الصناعية الرابعة.

ووقع الاتفاقية من جانب "ندلب" الرئيس التنفيذي سليمان المزروع، ومن جانب "إنسايت" الرئيس التنفيذي ريموند كلاين، بحضور وزير القوى العاملة والوزير الثاني للصناعة والتجارة السنغافوري تان لينق، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى سنغافورة عبدالله الماضي.

وتهدف الاتفاقية إلى تسريع تقييم النضج التقني للمصانع الوطنية لتحديد الفجوات وتحويل المصانع لتكون مصانع ذكية تتبنى تقنيات وممارسات الثورة الصناعية الرابعة، وإنشاء مراكز تدريب للخبرات القادرة على تقييم المنشآت وحصر البيانات ووضع خطط رفع الكفاءة والإنتاجية، إضافة إلى جمع وتقديم البيانات المتعلقة بالمقارنات المعيارية، وبناء منصة داخل المملكة لحفظ المعلومات والبيانات وفقاً للنظام.

وتسعى وزارة الصناعة والثروة المعدنية إلى ربط تقييم المصانع مع تشريعات منظومة الصناعة والمحفزات المقدمة للمصانع لتكون المملكة أول دولة في العالم تربط الأنظمة والتشريعات الصناعية بمستوى تبني الممارسات والتقنيات الصناعية المتقدمة، حيث شرعت في المسح الأولي لتقييم جاهزية المصانع الوطنية لتبني الثورة الصناعية الرابعة باستخدام منهجية SIRI.

وستسهم هذه الاتفاقية في تحويل 4 آلاف مصنع من الاعتماد الكثيف على العمالة الوافدة إلى الأتمتة الصناعية الرقمية، وكذلك خلق الوظائف النوعية للمواطنين، إلى جانب تسريع تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في عدة قطاعات منها الطاقة والتعدين والخدمات اللوجستية.

يُشار إلى أن (SIRI) هو مؤشر دولي معتمد لقياس مستوى تبني المنشآت للثورة الصناعية الرابعة، حيث يقدم الأدوات اللازمة لرفع نسبة تبنيها لها، ويعمل على مقارناتٍ معيارية على المستويين الوطني والدولي، ويُعدُّ المؤشرَ الوحيد المعتمد لهذا الغرض من قِبَل منتدى الاقتصاد العالمي (WEF).

"الصناعة" تشرع في تقييم جاهزية المصانع لتبني الثورة الصناعية الرابعة وفقًا لمنهجية SIRI