تتضمن بناء الاقتصاد الأخضر.. وزارتا التجارة السعودية والأمريكية تعلنان عن خطة لتعميق التعاون التجاري

5,322 - 0 -

-عقد وزير التجارة الدكتور ماجد القصبي جلسة مباحثات مع وزيرة التجارة الأمريكية جينا ريموند في واشنطن تناولت تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين، وذلك بمشاركة سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى أمريكا الأميرة ريما بنت بندر.

وأكد القصبي الذي يرأس وفداً سعودياً يزور الولايات المتحدة الأمريكية أن هذه المباحثات تأتي في إطار حرص البلدين على رفع وتيرة التنسيق الثنائي وفقاً لخطة عمل مشتركة تزيد فرص التبادل التجاري في مختلف القطاعات الاقتصادية الواعدة، ومنها بناء الاقتصاد الأخضر، تمكين المرأة من ممارسة الأعمال، وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتشجيع الابتكار.

من جهة أخرى، عقد القصبي اجتماعا في جامعة جورج تاون مع رئيس أكاديمية التجارة العالمية البروفيسور جينيفر هيلمان وعدد من المسؤولين تناول تجربة الأكاديمية والبرامج الأخرى المنشأة حديثاً مثل "مركز شمولية التجارة والتنمية"، إلى جانب فرص التعاون.

كما شمل جدول اللقاءات اجتماعا مع رئيس بنك التصدير والاستيراد الأمريكي ريتا جو لويس بُحث خلاله تعزيز الشراكة الاقتصادية السعودية - الأمريكية.

إلى ذلك أجرى الوفد، الذي ضم محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الدكتور سعد القصبي، والرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للملكية الفكرية الدكتور عبدالعزيز السويلم، اجتماعات ثنائية مع عدد من المسؤولين الأمريكيين في مقر وزارة التجارة الأمريكية بهدف وتعزيز التواصل الحكومي بين الجانبين على جميع المستويات.

وتناول الوفد السعودي مع الجانب الأمريكي الشراكة الثنائية والفرص الواعدة في مجالات إنتاج الهيدروجين، وإدارة النفايات، والمياه، إلى جانب تشجيع الابتكار من خلال حماية حقوق الملكية الفكرية، وتعزيز اقتصاد المعرفة القائم على الذكاء الاصطناعي، والتخزين السحابي، وتدفق البيانات، وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

-

-

-

-

-