"التعليم": مقياس الميول المهنية يوجه طلبة الثانوية لاختيار المسار الدراسي الملائم لقدراتهم وميولهم

9,468 وزارة التعليم 2 وزارة التعليم

وزارة التعليمأكدت وزارة التعليم أن مقياس الميول في نظام مسارات الثانوية يسهم في الكشف عن الميول المهنية للطلبة بهدف مساعدتهم على التخطيط المبكر للمستقبل واستثمار إمكاناتهم المعرفية وقدراتهم على النحو الأمثل.

وبينت الوزارة أنها تسعى من خلال هذا المقياس إلى توجيه طلبة الثانوية ودعمهم في اختيار المسار الدراسي الملائم لقدراتهم وميولهم، لاستكمال رحلتهم التعليمية بطريقة صحيحة، كما تمكّن نتائج المقياس أولياء الأمور والمعلمين والموجهين الطلابيين من مساندة الطلبة في كل خطوة من رحلتهم التعليمية.

وأشارت الوزارة لأهمية مقياس الميول في تحديد الميل المهني، والمواءمة بين الميول والقدرات، وتعزيز اتجاهات الطلبة ودافعيتهم نحو التعلم، وتحقيق الرضا والاستقرار، وتوجيههم نحو المسارات التخصصية المناسبة والمجال الاختياري في المسار العام، كما يخفض المقياس معدل الرسوب والتسرب، ويعزز تكافؤ الفرص بين الطلاب في آلية تحقيق التوجيه للتخصص المناسب.

وأوضحت أن المقياس يهدف إلى اكتشاف ميول الطلبة وتعريفهم على نقاط قوتهم وتوجيهها، كما يعزز دافعيتهم للتعلم، واستثمار أقصى قدراتهم وتحسين رحلتهم التعليمية، ويوفر قواعد بيانات لتحديد الميول المهنية للطلبة في المرحلة الثانوية.

كما يهدف المقياس إلى توجيه الطلاب حسب ميولهم في حصص الإتقان وتسكينهم في المسارات التخصصية، وتحديد المجال الاختياري المناسب لطلبة المسار العام، فضلاً عن مساعدتهم في اختيار التخصص الجامعي المناسب، ومناقشة الخطط المستقبلية مع أولياء أمورهم.

وأفادت الوزارة بأن نسبة الطالب في مقياس الميول تعد أحد معايير التسكين في المسارات التخصصية، إلى جانب المعدل العام في السنة الأولى المشتركة والمعدل في المواد المرتبطة بالمسار التخصصي.

مقياس الميول