​شقيقة آمبر هيرد: جوني ديب ضرب أختي وأمسكها من شعرها وتصرفاته كانت تتغير تحت تأثير الكحول

4,119 آمبر هيرد 1 آمبر هيرد

آمبر هيردأقرّت شقيقة الممثلة آمبر هيرد، ويتني هانريكيز، بأنها شهدت عام 2015، شجارًا عنيفًا وقع بين شقيقتها والممثل العالمي جوني ديب.

وأشارت هانريكيز، خلال شهادة أمام محكمة " فيرفاكس" الأمريكية، التي تنظر دعوى التشهير التي رفعها "ديب" ضد "هيرد"، إلى أن ديب أمسك هيرد بشعرها وضربها.

وأضافت أن الزوجين كانا يتبادلان في 23 مارس 2015 -أي بعد شهر على زواجهما- إهانات سيئة جدًا في منزلهما في لوس أنجلوس.

وتابعت أنها أرادت اصطحاب شقيقتها إلى شقة مجاورة لمنزلها، إلا أن ديب صعد السلالم وضربها على ظهرها.

وأكدت أنّ حارس ديب الشخصي عندما وصل كان الممثل قد أمسك هيرد من شعرها بيد وضربها بالأخرى، بعدها تمكن الحارس من إبعاد ديب عن هيرد واصطحبها إلى غرفة تُقفل بالمفتاح.

ولفتت إلى أنها وجدت في اليوم التالي خزائن ملابس هيرد مدمرة بالكامل، وأغراضاً كثيرة حُطمت في المطبخ.

وبدأ الخلاف بين النجمين، بعدما اتهمت الممثلة البالغة 36 عاماً زوجها بخيانتها، بعد عثورها على رسائل نصية في هاتفه أرسلها إلى إحدى النساء.

وأكدت هانريكيز أنّ هذه الواقعة كانت الوحيدة التي شهدتها خلال فترة علاقة الثنائي.

وأوضحت أن ديب طلب منها بعد وقوع الشجار التوقيع على اتفاق يلزمها أن تلتزم الصمت في شأن ما حدث، وهو ما لم تقم به.

وأشارت هانريكيز إلى أن تصرفات ديب كانت تتغير تحت تأثير الكحول والمخدرات.

ويطالب ديب طليقته بتعويض قدره 50 مليون دولار، متهماً إياها بأنها أفسدت سمعته وحياته المهنية بعدما قالت في مقال نشرته عام 2018 في صحيفة "واشنطن بوست" إنّها كانت ضحية للعنف الأسري عام 2016، من دون أن تذكر اسمه.

وعمدت هيرد بدورها إلى رفع دعوى مضادة مطالبة بتعويض قدره 100 مليون دولار.