وثق واقعة اقتحام الحرم .. "الشيخ السبيل" إمام الدعاة خارج الديار

25,452 الشيخ محمد السبيل 6 الشيخ محمد السبيل

الشيخ محمد السبيليعتبر الشيخ الراحل محمد بن عبد الله السبيل، من أشهر مشايخ المملكة، إذ تولى الإمامة في المسجد الحرام لأكثر من 4 عقود، بجانب كونه أحد فقهاء المملكة، الذين أثروا المكتبة الإسلامية بأكثر من 25 مؤلفًا في الفقه والعلوم الشرعية، هذه المكانة أهلته للقيام برحلات دعوية بلغت أكثر من 100 رحلة لحوالي 50 دولة، كما كان -رحمه الله- أحد الشهود الذين وثقوا واقعة اقتحام الحرم عام 1400هـ.

نشأته
وُلد السبيل في مدينة البكيرية بمنطقة القصيم عام 1924 ، وبدأ في حفظ القرآن الكريم على يد والده، وقرأه أيضًا على خاله الشيخ محمد بن علي المحمود، وعلى الشيخ عبد الرحمن بن سالم الكريديس، فأتمّ حفظ القرآن الكريم كاملًا مجودًا وعمره 14 عامًا. وقد طلب العلم على عدد من المشايخ والعلماء في القصيم وفي مكة المكرمة.

حياته العملية

بعد أن أتمّ حفظ القرآن الكريم، تولى الإمامة في صلاة التراويح بالمسجد التحتي بالبكيرية عام 1360 هـ، ثم تم تعيينه إمامًا راتبًا بنفس المسجد حتى عام 1373هـ، انتقل بعدها إلى مدينة بريدة وظل بها حتى عام 1385هـ، عندما انتقل للإمامة والخطابة في المسجد الحرام بترشيح من الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد، رئيس الإشراف الديني على المسجد الحرام في ذلك الوقت.

وظل الشيخ السبيل منفردًا لأكثر من 20 عامًا بخطبة عيد الفطر المبارك، واستمر على ذلك حتى عام 1423هـ، وبعد مضي 44 عامًا في الإمامة والخطابة، تقدم بطلب للاعتذار عن مواصلة عملة، فصدرت موافقة الملك عبدالله بن عبد العزيز بناءً على رغبته عام 1429هـ.


مؤلفاته

أثرى الشيخ السبيل المكتبة الإسلامية بأكثر من 25 مؤلفًا في الفقه والعلوم الشاملة، منها، (من منبر المسجد الحرام -أربعة أجزاء-، حد السرقة في الشريعة الإسلامية، الأدلة الشرعية في بيان حق الراعي والرعية، حكم التجنس بجنسية دولة غير إسلامية، حكم الاستعانة بغير المسلمين في الجهاد، من هدي المصطفى ، المختار من الأدعية والأذكار، شرح بعض مسائل الجاهلية، فضل مكة ووجوب الأدب فيها، حكم الصلح على أكثر من الدية في قَتل العمد، حكم مشاركة المسلم في الانتخابات مع غير المسلمين)، بخلاف ديوان من الشعر.

الشيخ محمد السبيل

اقتحام الحرم

وحول وقاعة اقتحام الحرم فجر يوم 1/1/1400 هـ، من قبل الفئة الضالة التى زعمت أن معها المهدي، قال الشيخ السبيل "في ذلك الوقت كنت إمامًا لصلاة الفجر، وبعد الانتهاء من الصلاة، وحين انصرفت إلى المأمومين، إذا بعشرات الأشخاص قادمين نحو الكعبة ومعهم أسلحتهم، وكانت هناك جنازة فوقفت للصلاة عليها، وإذا بشخص يريد أخذ (الميكروفون) فأمسكت به، فأخرج خنجرًا، ورفعه علي، وطلب مني ترك (الميكروفون)، فقلت له: اتق الله، ودعنا نصلي على الجنازة، فانصرف، وصلينا عليها، ثم رُفِع (الميكروفون) سريعًا.

وأضاف: "اختلط الناس، فاختفيت بينهم، ثم اتجهت إلى غرفة لي في الحرم، واتصلت مباشرة بالشيخ ناصر بن حمد الراشد، رئيس شؤون الحرمين آنذاك ، وأخبرته بالأمر، وأسمعته طلقات الرصاص، وعلمت فيما بعد أنهم يسمحون للحجاج بالخروج من الحرم، ويمنعون خروج السعوديين؛ إذ يطلبون منهم مبايعة مهديهم المزعوم".

وتابع: "بعد قرابة 4 ساعات قررت الخروج من الحرم، فتركت المشلح والشماغ، ونزلت إلى باب القبو القريب من الغرفة، وتوسطت المسلحين اللذين كانا في الباب، خافضًا رأسي متخفيًا بين الحجاج، وأغلبهم من الإخوة الإندونيسيين، حتى سلم الله تعالى، وخرجت من بينهم، وقد أشاعت بعض الإذاعات الخارجية أن إمام المسجد الحرام قد قُتل، وبعضهم ذكره بالاسم، ما أقلق الكثير من الأقارب والمحبين، ونحمد الله أن سلمنا، وأطفأ تلك الفتنة".

وفاته
أصيب الشيخ السبيل بالتهاب رئوي وضعف في القلب دخل على أثره مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بجدة يوم السبت 5/7/1433هـ وبقي فيها للعلاج حتى وفاته رحمه الله يوم الإثنين 4/2/1434هـ وقد صُلي عليه بعد صلاة العصر في اليوم التالي بالمسجد الحرام وأمَّ المصلين الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام وعضو هيئة كبار العلماء، وشيّعته جموع غفيرة يتقدمهم العلماء والكبراء من أعضاء هيئة كبار العلماء وأئمة الحرمين الشريفين والقضاة والمشايخ والمسؤولين.