خلف بسطات السوبيا.. بائع شارك بحرب الخليج وآخر توفي وما زالت بسطته مستمرة منذ 35 عاماً

 بائع شارك بحرب الخليج وآخر توفي وما زالت بسطته مستمرة منذ 35 عاماًضمن جولة رمضانية وسط أحياء جدة وقبل موعد الإفطار، رصدت "أخبار 24" إقبالاً واسعاً على بسطات السوبيا التي تعد المشروب المتصدر على مائدة رمضان لدى أهالي المنطقة الغربية.

ويحرص كل بائع سوبيا على جذب زبائنه بطريقته الخاصة وأسلوبه المرح، بعرض السوبيا بمختلف أنواعها على مرأى من المارين ومحبيها.

وجاءت خلف كل بسطة سوبيا قصة مختلفة، رصدتها "أخبار 24"، فبسطة يحيى غالب التي يتواجد فيها هو وابنه الصغير عصرًا لبيع السوبيا وليلاً لبيع الكبدة والبطاطس، روى عنها غالب، أنه عسكري متقاعد خدم وطنه بكل فخر أثناء حرب الكويت، وفي الحد الجنوبي حتى قبل تقاعده بعامين.

وأضاف أنه بعد التقاعد حاول أن يوسع في مصدر دخله، حيث افتتح محلا لبيع الأطعمة والمشروبات تحت إشرافه بالإضافة إلى البسطة التي حرص أن يتواجد فيها خلال شهر رمضان.

كما كانت لبسطة سوبيا "كلاي" قصة أخرى، حيث روى أحد العاملين فيها أن هذه السوبيا تقدم منذ أكثر من 35 عاما، حيث أسسها (العم كلاي) والمعروف لدى زبائنه بهذا اللقب، وتقع على أكثر الطرق الرئيسية والشهيرة بجدة.

وأضاف أن الإقبال على البسطة واسع وكبير، حيث قرر القائمون عليها حتى بعد وفاة (العم كلاي) الاستمرار بتقديم وبيع السوبيا للزبائن.