الصلاة على المغدورة رحاب الزهراني بالحرم المكي.. وشهادة الوفاة تؤكد حرقها بمادة كيميائية

ابنة المغدورةتمت الصلاة أمس (الأحد) على المغدورة رحاب الزهراني في الحرم المكي بمكة، بعد يومين من حـادثة مقـتلها على يد زوجها حرقاً بمادة الأسيد في جدة.

وكشفت والدة المغدورة رحاب الزهراني لـ"أخبار 24"، أنه تمت الصلاة على ابنتها في الحرم المكي بعد صلاة العصر يوم أمس، كما تم دفنها في إحدى مقابر مكة، وذلك عقب تحليل جثـتها، مبينة أن شهادة الوفاة أكدت أن سبب الوفاة (الحرق بمادة كيميائية).

وأوضحت أنه وفي الوقت الذي دُفنت فيه ابنتها بمكة ما زالت حفيدتها مها ترقد في مستشفى النور بمكة تتلقى العلاج نتيجة الحروق التي تعرضت لها من زوج والدتها بمادة الأسيد، ووفقًا لحالتها فمن المتوقع أن تُجرى لها غدًا عملية جراحية.

واختتمت الوالدة بأن المجرم آذى ابنتها وحفيدتها بأبشع صورة، كما أنه لم يكتف بذلك، بل قام بسكب الأسيد على مدخل العمارة وعلى كل من حاول مساعدتهما من الجيران.