منها زيادة عدد اللاعبين الأجانب.. الاتحاد الآسيوي يُجري تغييرات جذرية في بطولتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد

17,385 الاتحاد الآسيوي يُجري تغييرات جذرية في بطولتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد 9 الاتحاد الآسيوي يُجري تغييرات جذرية في بطولتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد

الاتحاد الآسيوي يُجري تغييرات جذرية في بطولتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد صادق المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم (الجمعة)، على عدد من التوصيات الاستراتيجية الصادرة عن لجنة المسابقات، لتعديل نظام بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي.

وقال الاتحاد في بيان، إن بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي شهدتا تحقيق تطور كبير خلال العقد الأخير، من أجل تنظيم بطولات على مستوى عالمي تحقق النجاح على مستويات مختلفة، مشيراً إلى أن القرارات الجديدة تمثل تحسينات واضحة في تاريخ بطولات الأندية بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وأبان أن اتخاذ هذا القرار جاء بعد عملية تقييم شاملة ومشاورات مكثفة مع الاتحادات الوطنية الأعضاء، حيث سيمكّن نخبة الأندية في قارة آسيا من الاستفادة من نوافذ الانتقال العالمية، وتحسين فرصها بالتعاقد مع لاعبين ومدربين مميزين بحسب مواعيد انتهاء بطولات الدوري العالمية، وكذلك تحسين توزيع مباريات الأندية سنوياً مع المحافظة على توازن مباريات المنتخبات الوطنية.

كما صادق المكتب التنفيذي في قرار آخر يهدف لتحسين نوعية التنافس في البطولات، على توصية رفع الحد الأعلى لعدد اللاعبين الأجانب في قائمة الفريق للمباراة من النظام الحالي 3+1 إلى مجموع 5+1 (خمسة لاعبين من أي جنسية ولاعب آسيوي)، وذلك اعتباراً من موسم 2023-2024.

وأشار إلى أن قرار رفع عدد اللاعبين الأجانب حظي بمساندة لجنة المسابقات واللجنة الفنية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك في أعقاب القرار الأخير بإزالة الحد الأعلى 3+1 لعدد اللاعبين الذين قيدهم في التسجيل الأولي للفريق، وكذلك قرار رفع عدد اللاعبين في قائمة التسجيل من 30 إلى 35 لاعباً، خلال مسابقات هذا العام.

وفيما يتعلق بالإنذارات والإيقافات، صادقت اللجنة التنفيذية على اقتراح لجنة المسابقات لتعديل القاعدة الخاصة بالإيقاف التلقائي، بحيث يتم إيقاف اللاعب بعد تلقيه ثلاثة إنذارات في ثلاث مباريات مختلفة، بدلاً من إنذارين في مباراتين بحسب القانون السابق.

وكانت مسابقة دوري الأبطال، الأبرز في آسيا، تقام منذ تطوير المسابقة مطلع الألفية بين مارس ونوفمبر، علماً بأن تداعيات فيروس كورونا دفعت المنظمين إلى تغيير مواعيدها ونظامها في السنتين الأخيرتين.