دراسة: مشتري السيارات المستعملة لا يستعملون أنظمة مساعدة السائق

6,543 دراسة: مشتري السيارات المستعملة لا يستعملون أنظمة مساعدة السائق 1 دراسة: مشتري السيارات المستعملة لا يستعملون أنظمة مساعدة السائق

دراسة: مشتري السيارات المستعملة لا يستعملون أنظمة مساعدة السائقفي دراسة حديثة من معهد IIHS، فإن مشتري السيارات المستعملة لا يكونون على دراية بمزايا الأمان المتوفرة في سياراتهم، وهذا يعني أن جميع مزايا الأمان الجديدة التي استمر صانعو السيارات في تطويرها يتم استخدامها بشكل أقل مع بدء بيع السيارة في السوق المستعمل.

وكشفت الدراسة أيضاً أنه يجب تعليم السائق وتغيير سلوكه عند شراء سيارة مستعملة، وهو أمر مهم بشكل خاص حيث يتدفق المزيد من المشترين إلى السوق المستعمل في الفترة الأخيرة بسبب النقص في السيارات الجديدة.

تفاصيل الدراسة التي أجراها معهد IIHS عن مشتري السيارات المستعملة

أجرى المعهد الدراسة على 750 مالك سيارة من طرازات أحدث من عام 2016 إلى 2019، و402 منهم اشتروا سيارات جديدة بينما اشترى 362 سياراتهم من السوق المستعمل، ووفقاً للدراسة، فقد كان مشتري السيارات المستعملة أقل تعرفاً على مزايا مساعدة السائق الموجودة في سياراتهم، ويقول عالم الأبحاث إيان ريغان، مؤلف الدراسة: "كانوا أيضاً أقل احتمالاً لأن يكونوا قادرين على وصف كيفية عمل هذه المزايا، وكان لديهم ثقة أقل بها".

والسؤال الآن، لماذا ذلك؟ بناءً على البيانات، يتعلق الأمر بالتعليم والفائدة، فعند شراء سيارة مستعملة من وكيل متعدد، فقد لا يمتلك مندوب المبيعات جميع المعلومات لتوصيلها للعملاء بشكل صحيح، وعلاوة على ذلك، فإذا كان المتسوقون يبحثون عن سيارة مستعملة فإنهم يبحثون عن صفقة يدة، ومن المرجح أنهم لا يهتمون بهذه الأمور بالشكل الكافي عند عملية الشراء.

وفي الختام، يُمكن أن يؤثر تعلم مشتري السيارات المستعملة لمزايا السلامة في سياراتهم على حياتهم، فمثلاً يقلل نظام الكبح التلقائي في حالات الطوارئ من حوادث الاصطدام الأمامية والخلفية بنسبة 50%، ويعمل نظام تحذير مغادرة المسار على تقليل الاصطدام الجانبي والأمامي بنسبة 11%، كما يقلل نظام التحذير من النقطة العمياء من حوادث تغيير المسار بنسبة 14%.