به 700 نافذة تم التبرع بها.. هذا المبنى صُنع بالكامل عن طريق إعادة التدوير

8,244 وتعد غالبية المواد المستخدمة في المنزل مواد محلية أو أُعيد تدويرها، فيما اختير خشب الأرز لإنشاء الهياكل الداعمة للمبنى، وكذلك في النوافذ التي تم التبرع بها بشكل كامل، من خلال سكان المدينة التي اشتهرت بصناعة الأخشاب. 0 وتعد غالبية المواد المستخدمة في المنزل مواد محلية أو أُعيد تدويرها، فيما اختير خشب الأرز لإنشاء الهياكل الداعمة للمبنى، وكذلك في النوافذ التي تم التبرع بها بشكل كامل، من خلال سكان المدينة التي اشتهرت بصناعة الأخشاب.

وتعد غالبية المواد المستخدمة في المنزل مواد محلية أو أُعيد تدويرها، فيما اختير خشب الأرز لإنشاء الهياكل الداعمة للمبنى، وكذلك في النوافذ التي تم التبرع بها بشكل كامل، من خلال سكان المدينة التي اشتهرت بصناعة الأخشاب.700 نافذة غير متطابقة، مصنوعة من خشب الأرز، تشكل واجهة مميزة لـ مبنى "مركز كاميكاتسو" أو المبنى المعروف باسم "صفر نفايات"، والفائز في عام 2020 بجائزة معهد العمارة الياباني.

وافتتح مركز كاميكاتسو الذي يشبه تصميمه شكل حدوة حصان، عام 2020، في ذروة جائحة فيروس كورونا المستجد جنوب اليابان، وبالتحديد عند منعطف الطريق السريع المحاذي لضفاف نهر كاتسورا، في بلدة كاميكاتسو الجبلية، في محاولة لجذب سكان جدد يحافظون على البيئة، في ظل تراجع لعدد السكان المحليين.

به 700 نافذة تم التبرع بها.. هذا المبنى صُنع بالكامل عن طريق إعادة التدوير

ويقول المهندس المعماري للمشروع، هيروشي ناكامورا، وفقًا لموقع سي إن إن بنسخته الإنجليزية، إن المركز أنشئ لمساعدة البلدة اليابانية لتحقيق طموحها المتمثل في إعادة تدوير جميع النفايات أو ما يعرف باسم "صفر نفايات".

وأضاف المهندس المعماري، أن استخدام المواد المحلية ساعد في تقليص استهلاك الوقود الناجم عن النقل والتعبئة، إضافة إلى استخدام عنصر رئيسي مرتبط بتاريخ المدينة، واستغرق تصميم المبنى ما يتجاوز العامين، رُكِّبت بعدها قطع الخشب كألعاب الألغاز.

به 700 نافذة تم التبرع بها.. هذا المبنى صُنع بالكامل عن طريق إعادة التدوير

وتابع، أن المهندسين عملوا على تحويل الزجاج المكسور والفخار إلى بلاط، فيما تم تحويل صناديق الحصاد التابعة لمزرعة محلية إلى رفوف كتب، وسرير غير صالح للاستخدام لدى دار رعاية للمسنين إلى أريكة في هذا المنزل، أما ما يتعلق بواجهة المبنى، فهي من نوافذ السكان القديمة ومن المباني المهجورة.

به 700 نافذة تم التبرع بها.. هذا المبنى صُنع بالكامل عن طريق إعادة التدوير

وتعد غالبية المواد المستخدمة في المنزل مواد محلية أو أُعيد تدويرها، فيما اختير خشب الأرز لإنشاء الهياكل الداعمة للمبنى، وكذلك في النوافذ التي تم التبرع بها بشكل كامل، من خلال سكان المدينة التي اشتهرت بصناعة الأخشاب.