"يعطي إحساسًا مؤقتًا وزائفًا" .. استشاري يوضح العلاقة بين انفصام الشخصية وإدمان التبغ

الدكتور أحمد الألمعيأكد استشاري ورئيس الأبحاث في قسم الطب النفسي، في مركز أرامكو جون هوبنكز الطبي بالظهران، الدكتور أحمد الألمعي، وجود علاقة وثيقة بين إدمان منتجات التبغ والأمراض النفسية، وتحديدًا انفصام الشخصية.

وقال "الألمعي"، لـ "أخبار 24" إن كثيرًا ‏من المرضى النفسيين يعانون من إدمان منتجات التبغ بكل أنواعها وذلك مثبت في كثير من الأبحاث العلمية، مشيرًا إلى أن هناك القليل من الأشخاص الذين يعلمون عن العلاقة بين منتجات التبغ وأمراض الذهان والتي تعرف بدور الموصلات العصبية وتتعلق بمستقبلات عصبية ‏وتسمى المستقبلات النيكوتينية Nicotinic Receptors ‏نسبة إلى مادة النيكوتين وهي المكون الرئيسي في كثير من منتجات التبغ.

وأضاف أن الكثير من مرضى الذهان يدمن منتجات التبغ؛ لكونه يعطيهم إحساسًا مؤقتًا وزائفًا بأن لها تأثيرًا يسبب الارتخاء وتقليل القلق الذي يعانون منه بصفة مزمنة.

وأكد أن منتجات التبغ تسبب زيادة في نسب القلق على المدى البعيد؛ لكونها ترفع نسبة ثاني أوكسيد الكربون في الدم، مبينًا أنه لم تثبت أي من الأبحاث ‏العلمية أن ‏التبغ هو في الواقع من مسببات الذهان. ‏

وبين أن إدمان منتجات التبغ الملحوظ في كثير من المرضى النفسيين يؤدي إلى كثير من المضاعفات المتعلقة بالجهاز التنفسي والقلب وأمراض أخرى، وهي سبب مباشر في المضاعفات الطبية ومعدل العمر المنخفض، والذي في كثير من الأحيان لا يتجاوز منتصف أو أواخر الخمسينات.

وأشار إلى أن هناك عوامل أخرى تساهم في هذه المضاعفات ومعدل العمر المنخفض مثل أنواع معينة من الأدوية وإدمان المخدرات الذي يعاني منه الكثير من المرضى النفسيين بنسب عالية.