أول امرأة تتولى المنصب.. تعرّف على البلجيكية التي تحرس أمن أوروبا بأكملها (صور)

16,194 كاترين دي بول 1 كاترين دي بول

كاترين دي بولتتقلّد البلجيكية كاترين دي بول منصب رئيسة الشرطة الأوروبية "يوروبول" منذ عام 2018م، وهو ما يجعلها أول امرأة مسؤولة عن حراسة الأمن في 28 دولة أوروبية، الأمر الذي أكسبها شُهرة واسعة حيث يتعقب المعجبون بشخصيتها القوية كل جديد فيما يخص حياتها الشخصية والعملية.

وتتمثّل أهمية منصبها في رئاسة اليوروبول في أنه يُعد الجهاز الأمني الأكثر نشاطاً في القارة العجوز بأكملها، حيث يتولّى محاربة الجرائم المُنظّمة العابرة للحدود، وتبادُل المعلومات التي تساهم في مقاومة الإرهاب والممنوعات، فضلاً عن التعامل مع قضايا دولية مثل : "تبييض الأموال، وتهريب البشر، وتهريب السيارات، والمواد المُشعّة".

كاترين دي بول

وفيما يلي نتعرّف على أبرز المحطات في حياة البلجيكية كاترين دي بول:

النشأة وبداية الرحلة

وُلدت كاترين دي بول في الـ 17 من فبراير عام 1970 بإحدى ضواحي مدينة جينت شمالي غرب العاصمة البلجيكية بروكسل، حيث درست القانون في جامعة جينت بين عامي 1988- 1993م، لتعمل بعد تخرجها كمتدربة في قوات الدرك بين عامي 1994- 1997م.

وتتقن الشرطية المخضرمة 4 لغات وهي: "الفرنسية، والإسبانية، والإنجليزية، والعربية"، حيث لم تعقها مهماتها الجسام عن تأسيس أسرة سعيدة ومترابطة تتكوّن من 3 أبناء (بنتان، وولد واحد)، كما لها العديد من الإنجازات ومنها النجاح في رفع نسبة قبول الشرطيات البلجيكيات من 3- 30%.

 

كاترين دي بول

المناصب والإنجازات

وتدرّجت كاترين دي بول في العديد من المناصب وشغلت عدة وظائف، ومنها: "القضاء والعمل الحقوقي مع الشرطة الفيدرالية المحلية عام 2001م، ورئاسة بلدية نينوف بمدينة جينت، وملازم شرطة بالمدينة عام 1997، ورئيس المفوضين عام 2005".

كما عمل تحت إمرتها خلال رحلتها الحافلة بالإنجازات نحو 12 ألف شرطي منهم 900 من أكفأ الخبراء في الاتحاد الأوروبي، حيث جرى تعيينها وزيراً للداخلية الأوروبية من بين 28 مرشحاً من مختلف الدول الأعضاء، وذلك بعد أعوام من قبولها في جهاز الشرطة البلجيكي بعد تعديل شروط الالتحاق حيث كانت قصيرة القامة.

كاترين دي بول

 

كاترين دي بول