البواسير الخارجية.. مضاعفاتها وطرق علاجها وأبرز علامات الشفاء منها

14,304 البواسير الخارجية 0 البواسير الخارجية

البواسير الخارجيةتسبّب البواسير الخارجية ألماً حاداً في منطقة المقعدة، وتنشأ نتيجة انتفاخ وتهيج بعض الأوردة في الشرج أو المستقيم، الأمر الذي يؤثّر على الأنشطة اليومية للمصاب وخصوصاً الجلوس والمشي.

وتختلف أعراض الإصابة بالبواسير الخارجية باختلاف درجاتها وحدتها، ما قد يسبّب الحكة أو التهيج في منطقة الشرج، والشعور بالألم الحاد، فضلاً عن تورم حول فتحة الشرج والتعرّض لخطر النزيف الحاد.

وفيما يلي نستعرض مضاعفات وطرق علاج البواسير الخارجية وأبرز علامات الشفاء منها:

المضاعفات وعوامل الخطر

وتشمل مضاعفات الإصابة بالبواسير الخارجية؛ التعرّض لفقر الدم المزمن، والإصابة بالباسور المختنق ما قد يسببّ ألما حاداً، فضلاً عن تكوّن الجلطات الدموية في حالة تحوّلها إلى بواسير داخلية.

كما يزيد خطر الإصابة بالبواسير الخارجية مع الحمل أو التقدم بالسن، إلى جانب عوامل أخرى مثل: "السمنة، ورفع الأثقال بانتظام، والإمساك المزمن، واتباع نظام غذائي منخفض الألياف".

البواسير الخارجية

 

علاج البواسير الخارجية

ويمكن علاج أعراض البواسير الخارجية في المنزل بالمواظبة على الكمادات الباردة لمدة لا تزيد عن 15 دقيقة على المنطقة المصابة، والجلوس في حوض ماء دافئ، واستخدام المراهم الطبيعية الموضعية كالصبار، وتغيير النظام الغذائي لتجنّب الإمساك.

فيما يُنصح باتباع العلاجات الطبية في الحالات الخطيرة من الإصابة، ومنها مسكنات الألم كالأيبوبروفين أو النيتروجليسرين الموضعي، أو اللجوء للتدخل الجراحي حيث يتم استئصال البواسير الخارجية بواسطة الكي أو الليزر.

البواسير الخارجية

 

أبرز علامات الشفاء من البواسير الخارجية

وتتضمّن زوال جميع الأعراض التي تظهر نتيجة الإصابة، حيث تختفي الحكة والألم الحاد والتورم في منطقة الشرج، إلى جانب اختفاء التورم والإحساس الحارق عند التبرز أو أثناء الجلوس والمشي، فضلاً عن توقّف نزول الدم في البراز.

وتستمر البواسير الخارجية لفترات زمنية متفاوتة حسب درجة الإصابة، فقد يستغرق الشفاء منها مدة أطول وفقاً لحجم البواسير، حيث يُنصح بمراجعة الطبيب في حالة استمرار الأعراض لعدة أيام.

البواسير الخارجية