ليس الطفل وحده المستفيد... الرضاعة الطبيعية تحمي دماغ الأم وقلبها

3,066 الاطفال 0 الاطفال

الاطفالأكدت دراسة جديدة أن الرضاعة الطبيعية تقلل خطر إصابة الأمهات بأمراض القلب والسكتات الدماغية في وقت لاحق من الحياة بنسبة 15%.

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد قام فريق الدراسة بمراجعة 8 دراسات سابقة أُجريت بين عامي 1986 و2009 في أستراليا والصين والنرويج واليابان والولايات المتحدة، على 1.2 مليون أم.

وقام الباحثون، التابعون لجامعة «إنسبروك» الطبية، بفحص نتائج هذه الدراسات للتوصل لكيفية تأثير الرضاعة الطبيعية على مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأمهات.

ووجد الفريق أن الأمهات اللواتي يُرضعن أطفالهن طبيعياً أقل عُرضة بنسبة 11% للإصابة بأمراض الأوعية الدموية، و17% أقل عُرضة للوفاة من هذا المرض، مقارنةً بالنساء اللائي يعتمدن بشكل أساسي على الحليب الصناعي.

بالإضافة إلى ذلك، فقد كانت أولئك الأمهات أيضاً أقل عُرضة بنسبة 14% للإصابة بأمراض القلب التاجية و12% أقل عُرضة للإصابة بسكتة دماغية.

ولم يكشف الفريق عن المدة المثلى للرضاعة الطبيعية لتقليل مخاطر الإصابة بهذه الأمراض، لكنّ منظمة الصحة العالمية تنصح النساء بالاقتصار حصراً على الرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر بعد الولادة.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، الدكتور بيتر ويليت: «دراستنا تؤكد أن فوائد الرضاعة الطبيعية غير مقتصرة على الأطفال فقط ولكنها تشمل الأمهات أيضاً. ونحن نأمل أن تشجع نتائجنا النساء على عدم اللجوء للحليب الصناعي إلا في أضيق الحدود».

وأكد ويليت ضرورة إطلاق الحكومات حملات توعيه مكثفة لتشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية.

وسبق أن ذكرت مجموعة من الدراسات فاعلية الرضاعة الطبيعية في تقليل مخاطر إصابة الأمهات بسرطانَي الثدي والمبيض وهشاشة العظام، ومرض السكري من النوع الثاني، ومساعدتهن على التخلص من الوزن الذي تم اكتسابه أثناء الحمل.

وبالنسبة للرضع، فقد ثبت أن الرضاعة الطبيعية تعزز المناعة وتقلل من معدلات التهابات الجهاز التنفسي والأذن والصدر والأمعاء والوفاة من الأمراض المعدية.