خدع الخارجية الأمريكية والبيت الأبيض والبحرية.. تعرّف على "ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي

5,703 ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي 0 ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي

ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكييزخر التاريخ الحديث بالعديد من المحتالين الذين زوّروا هوياتهم وانتحلوا شخصيات ومناصب مهمة، إلا أن الأمريكي ستانلي كليفورد ويمان يُعد أكبر المخادعين في التاريخ الأمريكي لقيامه بخداع الأجهزة الأمنية والدبلوماسية في الولايات المتحدة لعدة سنوات.

وبدأ ويمان أعمال التحايل عام 1910 وهو لم يبلغ بعد الـ30 عاماً من عمره، فقد وُلد نهاية عام 1890 لأسرة فقيرة عاشت في منطقة بروكلين بنيويورك، حيث لم يتمكن من الالتحاق بالجامعة وتحقيق حلمه بأن يصبح طبيباً.

ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي

واستغل وظائفه البسيطة التي عمل بها في التقرب من شخصيات أمريكية مرموقة ومعروفة، الأمر الذي فتح له باب التحايل وانتحال الشخصيات، فقد انتحل صفة دبلوماسي أمريكي مقيم بالمغرب في عامه الثلاثين حيث انتهى به الأمر بالسجن.

كما انتحل ويمان بعد خروجه من السجن عام 1915 صفة ملازم وملحق عسكري للولايات المتحدة في صربيا، وبعدها صفة دبلوماسي مرموق بالسفارة الرومانية، ثم صفة دبلوماسي روماني، وقام بزيارة تفقدية للبارجة الحربية الأمريكية "يو إس إس وايومنغ".

ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي

وعاد مجدداً إلى السجن لمدة سنة عام 1916، وذلك بعد اكتشاف مكتب التحقيقات الفيدرالية لأعماله التحايلية، إلا أنه انتحل صفة ملازم بالجيش البريطاني وزار إحدى الثكنات العسكرية ببروكلين ثم عاد إلى السجن مرة أخرى.

فيما يُعتبر أكبر أعماله التحايلية انتحاله صفة مسؤول هام بالبحرية الأميركية، مستغلاً إهمال الحكومة الأمريكية لزيارة الأميرة الأفغانية فاطمة عام 1921، وبرفقة الأميرة قام ويمان بخداع العاملين بمكتب وزارة الخارجية لينظم لقاء رسميا بين الأميرة والوزير تشارلز إيفانز هيوز.

ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي

كما تمكّن من الحصول على مبلغ 10 آلاف دولار من الأميرة الأفغانية، وذلك بمرافقتها وتعريفها على مسؤولين أمريكيين كبار في البلاد، إلا أن الإدارة الأمريكية كشفت أمره وقضت باعتقاله وإرساله للسجن لقضاء مدة عامين.

ولم تتوقف الأعمال التحايلية لهذا المخادع الكبير عند هذا الحد، فقد انتحل بعد خروجه من السجن العديد من الشخصيات، فقد انتحل صفة طبيب بجنازة الممثل الشهير رودولفو فالنتينو، إلى جانب شخصيات صحفية وعسكرية تسبّبت في سجنه لمدة 7 سنوات أخرى، حتى توفي أثناء محاولته التصدي لعملية سرقة بنُزُل عام 1960.

ستانلي ويمان" أكبر مخادع في التاريخ الأمريكي