ليست اجتماعية فقط.. مخاطر العمل لساعات طويلة

8,520 العمل 3 العمل

العملقد يكون دافعك كسب الرزق، أو إنهاء الأعمال المتراكمة، إلا أن الاستمرار في العمل والانهماك فيه لساعات طويلة، دون الحصول على إجازات قد ينتج عنه أضرار جسدية ونفسية.

أظهرت دراسة طبية نشرتها جريدة الإندبندنت أن العمل لـ10 ساعات في اليوم الواحد، ولو مرة واحدة أسبوعيًا، يزيد من مخاطر إصابة الشخص بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية، بمقدار الثلث، مقارنة بالذين يعملون لساعات أقل يوميًا.

ووجدت الدراسة الفرنسية، أن الذين يعملون لـ10 ساعات بشكل متكرر، تؤثر ساعات عملهم على صحة القلب والأوعية الدموية، مؤكدة على ضرورة اقتصار العمل على مدة لا تزيد على 8 ساعات يوميًا.

وبحسب متخصصين، فإن العمل لساعات طويلة لا ينتج عنه فقط التأثير على صحة القلب والأوعية الدموية، بل يمتد تأثيره للشعور بالقلق المستمر، والعصبية الزائدة، والتوتر، وفقدان الشغف حيث يشعر الموظف أو العامل أن طاقته انتهت، وقد تتفاقم المشاكل لتصل في بعض الأحيان إلى الشعور بالاكتئاب.

وإضافة إلى المشاكل العضوية والنفسية المذكورة، فإن العمل لساعات طويلة يصاحبه مشاكل وآلام في منطقة القولون، وصعوبة في الرؤية، والصداع المستمر، وصعوبة في التنفس ببعض الأحيان كنتيجة طبيعية للقلق الزائد والتوتر، علاوة على مشاكل الرقبة وزيادة الوزن.

كيف نتغلب على ساعات العمل الطويلة؟

عليك قطع ساعات العمل الطويلة هذه، بالمشي لمدة 5 دقائق في المكتب أو إن استطعت حول مبنى العمل، لتنشيط حركة الجسم واستنشاق الهواء، وهو ما يساعد على خفض العصبية والتوتر.

كما أنه من الممكن أن تتبادل الحديث مع زملائك في أمور ترفيهية بعيدًا عن العمل، ما يخفف من أجواء التوتر والحدة، على أن تنفصل عن العمل وأخباره خلال أيام الإجازة وتخصيصها فقط للاسترخاء والراحة للعودة إلى العمل بطاقة أفضل.