في ذكرى ميلاده.. ناصر القصبي "ممثل بألف دور"

29,094 ناصر القصبي 22 ناصر القصبي

ناصر القصبييحظى بقاعدة جماهيرية عريضة من المحيط إلى الخليج، وإن كانت هذه القاعدة تتركز في الخليج عامة، وفي المملكة خاصة، واليوم نحتفي به في يوم ميلاده، إنه ناصر القصبي.
لم يكن قاسم القصبي يعلم أن مولوده الذي رُزق به في 28 نوفمبر 1961م، وأسماه "ناصر"، حين يشبّ عن الطوق وينهي تعليمه المدرسي سيأبى إلا أن يتعلم في جامعة الرياض، ويصمم على الالتحاق بكلية تضم مسرحًا.

لكن ناصر منذ وُلد وهو يعلم في قرارة نفسه، أنه لم يُخلق ليسلك الطريق التقليدية للدراسة والعمل، فاختار كلية الزراعة، وهناك بدأ تمثيله على مسرحها إلى جانب دراسته.

بعد التخرج في كلية الزراعة جامعة الملك سعود، كان الشاب الحالم على موعد مع أول الغيث في مسيرته الفنية، بمشاركته في مسرحية التائه، ولتمطر السماء من بعدها فرصًا سقت طموحه الفني.

توالت الأعمال عامًا بعد عام من مسرحية تحت الكراسي، لمسلسل وادي الجرف، ثم عودة عصويد، ثم عود على بدء في المسرح بالمشاركة في عويس التاسع عشر.

ظل القصبي يتنقل بين المسرح والشاشة الصغيرة، وكما دخل التليفزيون إلى بيوت المملكة، دخل القصبي إلى قلوب مواطنيها.

في هذه الفترة أعاد القصبي اكتشاف نفسه، بالمشاركة في أعمال كوميدية ، أثبت بها أن الممثل قادر على التنوع بين الجد والهزل، كما ينتقل صاعد الدرج من خطوة إلى أخرى.

ناصر القصبي

أعانه هذا الإثبات على العمل الذي قدمه للجماهير العربية كافة بالتعاون مع عبد الله السدحان في 18 جزءًا، بواقع جزء من المسلسل كل عام، بالطبع الحديث عن "طاش ما طاش".

قدم القصبي خلال هذا المسلسل وحده 540 شخصية مختلفة، انفصل بعدها عن توأم مشواره الفني "السدحان"، لرؤيته أنه لم يعد بالإمكان أكثر مما كان.

ناصر القصبي وعبدالله السدحان

وبعد هذا الانفصال، أدى القصبي لأول مرة دورًا صوتيًا لمسلسل الرسوم المتحركة "طيش عيال"، ثم اختير كعضو لجنة تحكيم في برنامج المسابقات الشهير، "Arabs got talent" بمواسمه الثاني والثالث والرابع، إلى جانب نجوى كرم وعلي جابر، وظهر في تلك الفترة كضيف شرف في العمل الاجتماعي الذي لاقى رواجًا والمسمى "واي فاي" بأجزائه الثلاثة.

صُنف عام 2005 بين أكثر 50 شخصية مؤثرة في العالم العربي وفقا لمجلة "النيوزويك" الأمريكية، إلى جانب مسيرته التي لاتزال في أوجها، ألف كتاب "الرملة" الذي وثق فيه رحلته في صحراء الربع الخالي.

تلقى تهديدات بالقتل عقب مشاركته في مسلسل سيلفي بأجزائه الثلاثة، بعدما سخر من بعض التنظيمات الإرهابية، إلا أنه وعن العمل نفسه حصد تكريم الجمعية الأمريكية للإعلام نظرًا لجهوده في محاربة الإرهاب.

وخاض أيضًا تجربة الإنتاج في مسلسل "كت"، وعاد إلى المسرح بعد مطالبات جماهيرية، بالمشاركة في موسم الرياض، بمسرحية "الذيب في القليب".

الذيب في القليب