الشتاء الأول لمولودك؟ .. تجنبي هذه الأخطاء عند العناية به

8,085 الاطفال 0 الاطفال

الاطفالمع اقتراب فصل الشتاء، تشعر الأمهات بالقلق والتوتر، تجاه أطفالهن، خاصة إن كان لديهن طفل رضيع، وتزامنت أيامه الأولى مع حلول فصل الشتاء.

وتخشى الأمهات من تعرض أطفالهن لنزلات البرد والإنفلونزا، أو ضعف المناعة في ظل انتشار جائحة كورونا المستجد ، وفي هذا التقرير نستعرض أبرز الأخطاء التي تقع فيها الأمهات جراء التوتر والقلق مع أطفالهن الرضع.

ارتداء الطفل ملابس كثيرة

بعض الأمهات تلجأ لحماية أطفالهن بمزيد من الملابس في فصل الشتاء، أو بوضع مزيد من الأغطية قبل الخروج، وهو ما ثبت أنه يأتي بنتائج عكسية، فالتعرق الزائد نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب كثرة الملابس، يؤدي عند التعرض للهواء البارد أثناء تغيير الحفاض أو إزالة الأغطية إلى الإصابة بنزلات البرد، إضافة لإمكانية الإصابة بالحساسية الجلدية.

الاطفال

قلة الاستحمام

بعض الأمهات تعتمد على تغيير الملابس والحفاض للأطفال دون استخدام الماء والصابون؛ لاعتقادهن أن الاستحمام قد يصيب الأطفال بنزلات البرد، لكن هذا غير صحيح، ما دامت الأم تتبع خطوات سليمة في الاستحمام، فضلا عن أن الطفل الرضيع قد يصاب ببعض الأمراض جراء عدم الاستحمام، وتراكم حليب الأم خاصة في مناطق خلف الأذن أو بين الأصابع، إضافة لالتهاب الحفاض ما يسبب الانزعاج للطفل.

الاطفال

عدم إرضاع الطفل رضاعة كافية

قد لا تحافظين على عدد مرات إرضاع كافية لطفلك، وهي مرة على الأقل كل ساعتين أو 3 ساعات، ما يجعل رضيعك يعاني من صعوبة بالنوم، إضافة إلى كونه عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، ونزلات البرد، نتيجة افتقاد جسمه العناصر الغذائية التي تصله عبر حليب الثدي.

الاطفال

إهمال المتابعة مع الطبيب

الرضيع في السن الصغيرة، يحتاج إلى كشف دوري والمتابعة مع طبيب أطفال مختص، خاصة في فصل الشتاء، وعليك عدم استخدام الأدوية دون استشارة الطبيب، لأنها قد تضعف المناعة، كما يجب إبقاء أنف الطفل نظيفًا لأن إهمال ذلك يؤدي إلى تسريب المخاط المتراكم للجهاز التنفسي أو الهضمي، مما قد يصيب الطفل بالأمراض.

الاطفال

نصائح هامة

يفضل وضع الطفل حديث الولادة داخل غرفة النوم الخاصة به، كما ينصح بتهيئة الحمام وإغلاق النوافذ قبل دخول الطفل فيه، مع تجهيز أدواته وملابسه قبل البدء بالاستحمام، بجانب الاعتماد على الماء الدافئ وليس البارد أو الساخن في الاستحمام، وأن تكون مدة الاستحمام من 5 إلى 7 دقائق، وتجفيف الطفل أو الرضيع جيدًا بعد الاستحمام.

كما يفضل استخدام الزيوت والكريمات المرطبة للجلد، والشامبو المناسب، بعد استشارة الطبيب، كي لا يصاب الرضيع بأي من أمراض الحساسية الجلدية أو تهيج العين، بجانب الالتزام بجدول التطعيمات المقررة في مواعيدها.