مصر.. ضبط عصابة تجارة أعضاء بينهم أساتذة طب في جامعات

4,290 مصر.. ضبط عصابة تجارة أعضاء بينهم أساتذة طب في جامعات 2 مصر.. ضبط عصابة تجارة أعضاء بينهم أساتذة طب في جامعات

مصر.. ضبط عصابة تجارة أعضاء بينهم أساتذة طب في جامعاتتمكنت أجهزة الأمن المصرية من ضبط عصابة تضم أساتذة في كليات الطب ومسؤولين وموظفين في 5 مستشفيات، من بينهم مستشفى حكومي، تخصصوا في تجارة الأعضاء البشرية.

وقال مصدر أمني لموقع سكاي نيوز عربية، إن التشكيل العصابي مكون من رئيس قسم الكلى بإحدى المستشفيات بالقاهرة، وأستاذ مسالك بولية بإحدى كليات الطب، وأستاذ التخدير بإحدى كليات الطب، ومدير إدارة بإحدى معامل التحاليل الطبية الخاصة، وموظفة بمعهد الكلى، وممرض بإحدى المستشفيات، و4 أشخاص آخرين.

وأوضح أن نشاط تلك العصابة تمثل زراعة الكلى خارج إطار القانون، مستغلين الظروف الاقتصادية الصعبة لبعض البسطاء، من بينهم بعض المرضى ممن لديهم مشكلات صحية تحتاج إلى إجراء عمليات جراحية، ولكن حالتهم المادية لا تمكنهم من إجراء تلك العمليات.

وأشار إلى أن أفراد التشكيل العصابي اعتمدوا على إقناع المرضى بأنه يمكنهم إجراء العمليات التي يحتاجونها بالمجان نظير تبرعهم بإحدى كليتيهم، واستقطابهم والضغط عليهم مستغلين حاجاتهم للموافقة على نقل إحدى الكليتين.

وكشف أن العصابة كانت تدفع للضحايا مبالغ مالية تتراوح بين 20 إلى 30 ألف جنيه، بينما على الجانب الآخر تحصل العصابة على مبالغ مالية كبيرة ممن تبيع لهم الكلى تبدأ من 250 ألف جنيه للمريض الواحد.

وأشار إلى أن أعضاء التشكيل العصابي قاموا بتزوير التحاليل الطبية والأشعة اللازمة للحصول على موافقة الأجهزة المعنية لإجراء العمليات الطبية المشار إليها وذلك في حالات كون المجني عليهم لا تتوافر فيهم الحالة الصحية اللازمة، إضافةً إلى قيام التشكيل العصابي بالحصول على موافقة المجني عليهم كتابةً وتصوير المتبرعين بمقاطع فيديو تتضمن إقرارهم بموافقتهم على التبرع بدون مقابل مادي خلافاً للحقيقة، وذلك حتى يتمكنوا من إجراء عمليات زرع الكُلى من دون مساءلة قانونية.

وكشف المصدر أن الخطة كانت تقوم على أن يقوم مشتري الكلية بنشر إعلان في جريدة قومية بحاجته لمتبرع بكلية، ثم بعد ذلك يتصل المتبرعون بالأرقام الموجودة في الإعلان فيتم اصطيادهم ويتم الحصول على موافقة رسمية من نقابة الأطباء بموجب تحاليل وأوراق مزورة تفيد بأن العمليات كلها تبرعات وبالمجان ومن دون أي مقابل مادي، ولكن الحقيقة أنه يتم دفع مبالغ زهيدة للضحايا الذين تبرعوا بالكلى.

وشدد المصدر على أن طرف تم اكتشافه بعد حدوث مشكلات طبية لمن تم الحصول على كلى منهم، فاشتكوا من ذلك وكشفوا عما حدث معهم، وبناء عليه تحركت أجهزة الأمن لمتابعة أفراد العصابة حتى تم القبض عليهم جميعا متلبسين.

واوضح المصدر أن أفراد تلك العصابة قاموا بإجراء 120 عملية زراعة كلى بنفس الأسلوب خلال عامي 2019 و2020. وقد تمت إحالة المتهمين إلى النيابة العامة التي تولت التحقيق وقررت حبسهم على ذمة القضية.