فيسبوك تجلب Live Audio لمزيد من صناع المحتوى

1,755 فيسبوك تجلب live audio لمزيد من صناع المحتوى 0 فيسبوك تجلب live audio لمزيد من صناع المحتوى

فيسبوك تجلب Live Audio لمزيد من صناع المحتوىتعمل شركة فيسبوك على توسيع ميزة غرف Live Audio التي أطلقها في الولايات المتحدة في شهر يونيو للجمهور العالمي. وبالإضافة إلى الشخصيات العامة وصناع المحتوى، فإن الشركة تجعل الميزة – منافسة كلوب هاوس – متاحة للمجموعات أيضًا.

وعندما تم إطلاقها لأول مرة، كان من الممكن إنشاء غرف Live Audio عبر تطبيق فيسبوك لنظام iOS. وأضافت الشركة الآن القدرة على إنشاء غرف في تطبيق أندرويد أيضًا.

ويتمكن الأشخاص الآن من الاستماع إلى غرف Live Audio عبر سطح المكتب. ولكن لا يزال يتعين عليهم استخدام تطبيق الأجهزة المحمولة لإنشاء غرفة.

وداخل المجموعات، يمكن للمسؤولين التحكم في من يدخل غرفة الصوت، مع توفر الخيارات الخاصة والعامة.

كما تقوم عملاقة الوسائط الاجتماعية أيضًا بطرح ميزة المقاطع الصوتية القصيرة Soundbites لمزيد من المستخدمين في الولايات المتحدة.

وتوجد المقاطع الصوتية القصيرة Soundbites في خلاصات أخبار المستخدمين. ويسجل المستخدمون مقطعًا صوتيًا قصيرًا في أداة منفصلة داخل فيسبوك.

ووصف الرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربيرج Soundbites بأنها تشبه مقاطع الفيديو عبر إنستاجرام، ولكنها مخصصة للصوت فقط.

وتوضح الشركة أن المنتج لا يزال في المراحل الأولى من التطوير. ولكن حقق نجاحًا بين صناع المحتوى الذين يستخدمونه حتى الآن. ويكون المنتج متاحًا لمزيد من المستخدمين في الأسابيع المقبلة.

ودخلت الشركة إلى مجال البودكاست خلال الصيف. ولكن الاستماع إلى البودكاست عبر المنصة لا يزال مقصورًا على جمهورها في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إنها تخطط لتوسيع عروض البودكاست إلى المزيد من الأسواق في المستقبل. وذلك كجزء من رؤية طويلة المدى لتقديم تجربة شاملة تجمع بين فرص التوزيع الجديدة والاكتشافات وتحقيق الدخل والروابط الاجتماعية للبودكاست في مكان واحد.

فيسبوك تبني ميزاتها للصوت الاجتماعي

تشير الشركة أيضًا إلى أنها ركزت على أدوات الإشراف ضمن تجاربها الصوتية الاجتماعية، بما في ذلك الأدوات التي تحدد بشكل استباقي وتلقائي المحتوى الضار. وتقوم بتكييف عملياتها لتعديل المحتوى الصوتي الذي ينتهك معايير مجتمعها.

وكانت الطريقة التي تتعامل بها الشركة مع المحتوى الضار موضوعًا رئيسيًا للتدقيق في الأسابيع الأخيرة. وذلك بعد أن أظهرت المستندات الداخلية التي قدمتها المبلغة عن المخالفات فرانسيس هوجين أن بحث الشركة وجد أن منصة إنستاجرام قد تكون ضارة للمراهقين، وخاصة الفتيات.

وقال نائب رئيس الشركة للشؤون العالمية، نيك كليج، إن إنستاجرام تقدم ميزات تشجع المستخدمين على أخذ استراحة من المنصة ودفعهم بعيدًا عن المحتوى الذي لا يفضي إلى رفاهيتهم.