حقائق وخرافات عن النوم.. تعرف عليها

14,643 النوم 2 النوم

النومهناك معلومات وشائعات لا تزال تتردد عن النوم، إلا أن الأطباء والمتخصصين، قد فندوها وفي هذا التقرير نستعرض هذه المعلومات ونوضح ما هو صحيح وما هو شائع.

عدد ساعات النوم

تعتبر الدراسات النوم لأقل من 5 ساعات أمرًا ليس جيدًا، ومن المفترض أن يحصل الشخص على عدد ساعات نوم بين 7 و10 ساعات كل ليلة، ويعد الأشخاص الذين يحصلون على أقل من 7 ساعات يوميًا في تهديد صحي كبير.

النوم في كل مكان

بعض الأشخاص يظنون أن النوم في وسائل المواصلات هو نوم لشخص مرتاح، والحقيقة أن النوم في وسائل المواصلات أو أي الأماكن التي قد تكون متاحة، دلالة على إجهاد الجسد الذي يستغل أي لحظة لتعويض مجهوده.

النوم

الشخير غير ضار

ينظر البعض للشخير أثناء النوم باعتباره شيئا عاديًا، إلا أن الدراسات الطبية ترى أن الشخير الصاخب الذي يتخلله توقف في التنفس، هو مؤشر على انقطاع التنفس الانسدادي النومي، وهو ما يصنف تحت فئة اضطرابات النوم الخطيرة، ويزيد مع خطر التعرض لأزمة قلبية والرجفان الأذيني والربو وضغط الدم العالي.

أغمض عينيك وحاول النوم

كانت هناك نصيحة متداولة عند الخلود إلى النوم وهي أن تغمض عينيك وتحاول العد، لكن هذا الأمر ليس ناجحا أبدًا مع حالات الأرق، وينصحون في هذه الحالة بتغيير البيئة المحيطة.

وقت النوم

ينصح الأطباء بضرورة النوم بجدول منتظم، لأن هذا من شأنه السيطرة على جميع هرمونات الجسم ودرجة حرارته، وعملية الهضم ودورة النوم والصحو.

مشاهدة التليفزيون بالفراش

لا تجعلك مشاهدة التلفاز أو متابعة جهاز الحاسب الآلي قبل النوم تنام بشكل أسرع، بل يجهزك لليلة سيئة، نظرا للضوء المنبعث من هذه الأجهزة الذي يؤثر على هرمون النوم.

قاوم الغفوة

إن استسلمت للغفوة بعد استيقاظك من النوم سيعود جسمك لمرحلة جديدة من النوم، ولذل ستشعر بالتعب إن استيقظت بعدها.

الأحلام ليست مؤشرًا على نوم جيد

يشير المتخصصون إلى أننا جميعًا نحلم أكثر من أربع أو خمس مرات في الليلة، لكن هذا لا يعني أننا ننام نومًا عميقًا أو جيدًا.

أكل الأجبان لا يؤثر على النوم

من بين الشائعات المرتبطة بالنوم، تسبب الأجبان في الأحلام السيئة والكوابيس، لكن هذا ليس صحيحا، فبعض الأشخاص قد يحصلون على أحلام سعيدة عند أكل الأجبان قبل النوم.

النوم

الخمول في العطلة

من المغري تعويض ما فاتك من نوم في عطلات نهاية الأسبوع، لكن هذا يمكن أن يعطل أنماط نومك بشكل عام، ومن الأفضل تعويض ما فاتك من النوم على مدى عدة أيام، بدلاً من البقاء في السرير لوقت طويل خلال عطلة نهاية الأسبوع.

القراءة في وقت متأخر

يمكن أن تساعدك القراءة قبل النوم على الاسترخاء، وإذا كنت لا تستطيع النوم، فقد تساعدك القراءة لفترة قصيرة من الوقت على الشعور بالنعاس.

التدخين

يؤثر التدخين على التنفس وصحة الرئتين والصحة العامة، ما له تأثير مباشر على نومنا وجودته.

التوتر

يمكن أن تؤدي زيادة مستويات التوتر إلى اضطرابات النوم، لذا فإن الجدال قبل النوم ليس فكرة جيدة، فالشعور بالتوتر والحزن يجعل النوم أكثر صعوبة.

درجة حرارة الغرفة

يجب أن تكون غرفة نومك مثالية ومريحة، وإذا كان الجو حاراً جداً أو شديد البرودة، فقد تواجه صعوبة في النوم.

النوم