كل ما تحتاج معرفته عن كاميرات آيفون 13

3,066 كل ما تحتاج معرفته عن كاميرات آيفون 13 0 كل ما تحتاج معرفته عن كاميرات آيفون 13

كل ما تحتاج معرفته عن كاميرات آيفون 13تعتبر الكاميرا واحدة من أهم مكونات أي هاتف ذكي. ويظهر التنافس الكبير بين الشركات فيما يخص قدرات التصوير خصوصًا في الفئة الرائدة. وقد قدمت شركة آبل تحسينات كبيرة في قدرات الكاميرا ضمن هواتف آيفون 13 الأحدث.

وذكرت آبل نصًا ضمن مؤتمرها أن هاتفيّ آيفون 13 وآيفون 13 ميني يقدما نظام الكاميرا الثنائية الأكثر حداثة وتقدمًا على الإطلاق. في حين أنها ذكرت أن إصدارات برو تقدم أيضًا أقوى نظام كاميرات ثلاثي لدى الشركة.

ولا يمكن أن يتفق المستخدمين بشكل كامل على منتجات وخدمات آبل. حيث إنها دائمًا ما تكون مصدر خلاف. إلا أن هذا لا ينكر أن آبل بالفعل قد قدمت تحسينات كبيرة في هواتف آيفون 13 خصوصًا ضمن إصدارات برو.

وقد زادت آبل من حجم مستشعرات كاميرات السلسلة للمرة الأولى منذ إصدارات XS و XR في عام 2018. ويعتبر حجم المستشعر واحد من أهم الهواتف التي تؤثر فعليًا على جودة الصورة نظرًا لأن زيادة حجم المستشعر يؤدي إلى زيادة كمية الضوء التي تدخل إلى نظام التصوير عمومًا.

كاميرات هواتف آيفون 13

حصل إصداريّ آيفون 13 و 13 ميني على زيادة في حجم مستشعر الكاميرا الرئيسية. وإن لم تكن تعرف هذا هو سبب تغيير تصميم الكاميرات الخلفية، نظرًا لأن المستشعر الأكبر يحتاج لمساحة أكبر لتركيبه داخليًا. وهو ما احتاج من آبل إعادة تصميم الكاميرات.

ولم توضح آبل حجم المستشعر الجديد، إلا أنها ذكرت أنه قادر على التقاط ضوء أكثر بنسبة تصل إلى 47%. في حين أن الشركة أضافت خاصية sensor-shift للتثبيت البصري، وهي خاصية تسمح للمستشعر بالحركة ضمن مدى صغير لتحسين ثبات الفيديو.

وأما عن إصدارات برو وبرو ماكس فهي الآن تقدم مستشعر رئيسي أكبر، إلى جانب أن فتحة العدسة أصبحت أسرع وأصبحت فتحتها بحجم f/1.5 مما يسمح أيضًا بامتصاص كمية أكبر ن الضوء أثناء التصوير.

ولم تخبرنا الشركة بحجم المستشعر الجديد، إلا أنها ذكرت رسميًا ضمن المؤتمر بأن حجم البيكسلات في إصدارات برو يصل إلى 1.9μm. وهو حجم أكبر من أي هاتف ذكي متاح حاليًا. ويحسن ذلك من التصوير الليلي بشكل كبير.

تكامل العتاد مع البرمجيات

وبشكل عام فإن الشركة لا تذكر كثير من التفاصيل حول العتاد الجديد، وهي بشكل عام لا تنافس هواتف أندرويد من ناحية الأرقام، بل من ناحية الأداء والقدرات الفعلية. ويظهر ذلك جليًا عندما تحقق هواتف آيفون عمومًا أداءًا أفضل وتخرج صور أفضل من هواتف أندرويد التي تأتي مع كاميرات بدقة تتعدى 100 ميجابيكسل.

وبالعودة للحديث عن إصدارات برو وبرو ماكس فإن الشركة لم توضح مدى التغيير الذي وقع على المستشعر الواسع Ultrawide ومستشعر التقريب Telephoto. إلا أنها اكتفت بذكر حقيقة أن المستشعر الواسع قد صار أسرع. وأن مستشعر التقريب أصبح يأتي مع بعد بؤري أكبر بثلاث مرات من آيفون 12 برو.

ولا شك أن آبل تتلاعب بقدرات الكاميرا البرمجية بشكل واضح. حيث إن هاتف آيفون 11 قد قدم تجربة تصوير أفضل بكثير من آيفون XS بالرغم من أن الكاميرا الرئيسية كانت متطابقة. وستقدم الشركة كل ما لديها في الإصدارات الجديدة بدون شك.

ومن ناحية الفيديو فلا شك أن آبل تقدم أفضل تجربة تصوير فيديو على الإطلاق ضمن هواتف آيفون. والجيل الثالث عشر لن يكون استثناءًا من ذلك، في ظل وجود خواص مثل وضع التصوير السينمائي Cinematic Mode. كما أن آبل ستتيح كوديك التصوير الخاص بها ProRes بكامل قوته للإصدارات الجديدة.