خطبة الجمعة في الحرمين الشريفين.. وحديث عن مراتب الإنصاف والتفكر في النعم

6,195 علي الحذيفي 0 علي الحذيفي

علي الحذيفيأوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ بندر بليلة، المسلمين بتقوى الله، فهي الحِمى الأحْمى، والعِزُّ الأسْمى، مبيناً أن دينَ الإسلامِ دينُ الأخلاقِ النبيلة، والآدابِ الجميلة، دينٌ يُقرِّر ثباتَ الأخلاقَ الكريمةِ ويُوجِبُها.

وقال الشيخ بندر في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام، إن الإنصافَ يعني العدل، ووضعَ الشيءِ في موضعه، وإعطاءَ المرءِ غيرَه من الحق مثلَ الذي يُحبُّ أن يأخذه منه ولقد أتت النصوصُ الشرعيةُ حاضَّة عليه، وإنه بُرهان على سُمُوِّ النفس، والتجرُّدِ من الأثَرة والهوى، وعاقبتُه عُلُوُّ الهِمة، وبَراءةُ الذِمَّة، وهو سبب في شُيُوع المحبة بين الناس.

وأبان أن للإنصافِ مراتبَ عِدة، فأولُها وأَوْلاها: الإنصافُ مع الله جل جلاله، بعبادتِهِ وحدَه لا شريك له، فالشركُ به سبحانه يُضادُّ الإنصاف، وهو أقبحُ الظلمِ وأسوأهُ، وثانيها: الإنصافُ مع النبيِّ ﷺ، بالقيامِ بحقوقه كافة، إيمانًا به، ومحبةً له وإجلالا، وطاعةً وتوقيرا، وتقديمًا لأمرِه وقولِه، على أمرِ غيرِه وقولِه.

وأضاف أن ثالثُ المراتب: إنصافُ المرءِ نفسَه من نفسِه، وتلك مرتبةٌ سامية، فمن لا يستطيع إنصافَ نفسه لا يستطيعُ إنصافَ غيره؛ إذْ فاقدُ الشيءِ لا يُعطيه، أما رابعُ مراتبِ الإنصاف: إنصافُ الناس، بأن يُنصِفَ المسلمُ غيرَه من نفسه، بالتجرُّدِ في الحُكمِ عليه، والبحثِ عن قصدهِ في الكلام الذي يسمعُهُ منه أو يَبْلُغُه عنه، مع التبيُّنِ والتثبُّتِ قبل الحكم.

وأوضح أن المسلمُ يُنصِف غيرَه بإحسانِ الظن به، وحملِ كلامه على أحسن الوجوه، مؤكدا أن قِلَّةَ الإنصافِ تُبعِد ما بين الأقاربِ والخِلان، وكم من خلافٍ نشأ بين أَخَوينِ أو صاحبَين، بسبب جُحُود أحدِهِما بعضَ ما يَتحَلَّى به الآخرُ من فضل، أو رَدِّهِ عليه رأيًا أو رواية، وهو يعلم صوابَه فيما رأى، وصِدقَه فيما روى.

وفي المسجد النبوي، بيّن إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي، أن الحياة الدنيا دار عملٍ وبذل، يعمُرها الإنسان بما شاء، ثم يجزي اللهُ العبادَ على ما قدموا لأنفسهم من خير أو شرّ.

وقال الحذيفي إن الله عز وجلّ، خلق الخلق بقدرته وعلمه وحكمته ورحمته، وأوجد هذا الكون المشاهد، وجعل له أجلاً ينتهي إليه لا يعدوه، وخلق هذا العالم المشاهد الأسباب، وخلق ما يكون بالأسباب، فهو الخالق للأسباب ومسبَّبَاتها، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، مبيناً أن من عظائم نعم الله على بني آدم ما سخره لهم من المنافع والمصالح والآلاء.

ودعا إلى النظر والتفكّر فيما أنعم الله به علينا من نعم، وأن نشكر الله على هذه النعم العظيمة، فلو سلبت أقل نعمة من إنسان لم يقدر أحدٌ غير الله تعالى أن يردّها، وليس في نعم الله قليل، مبيناً أن باستقامة الإنسان وصلاحه، وبَذْلِه للخير، وكفّه عن الشرّ، يكون معيناً على الحفاظ على مجتمعه، ومنقذاً لنفسه من الشرور والعقوبات، بوصفه مسؤولا أمام ربّه عن أعماله في حياته.