كسوة الكعبة.. تاريخ عظيم وصناعة من الحرير وماء الذهب

7,632  كسوة الكعبة 0  كسوة الكعبة

 كسوة الكعبةقامت فرق الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، في وقت مبكر من صباح اليوم (الإثنين)، التاسع من ذي الحجة 1442هـ، باستبدال كسوة الكعبة المشرفة، كما جرت العادة السنوية.

وتتغير كسوة الكعبة، المصنوعة باستخدام 850 كيلوغراما من الحرير الخام الأسود للجزء الخارجي والأخضر للبطانة الداخلية، إضافة إلى 100 كيلوغرام من خيوط الفضة المطلية بماء الذهب و120 كيلوغراما من خيوط الفضة الخالصة، لكتابة الآيات القرآنية المنقوشة عليها.

ويمرّ خيط الحرير الواحد بعدد من الاختبارات أبرزها قوة شدّ الخيط ، واختبار عدد البرم ، وقوة شدّ الاستطالة لأسلاك المعادن "ذهب- فضة" ، واختبار السماكة، ومقاومة الاحتكاك، والصباغة، ومطابقة الألوان، والسماكة الرقمي، ومقاومة الغسيل، وتقطير المياه.

ويشرف على هذه الاختبارات فريق عمل مختص بمجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة ، وذلك في سبيل ضمان جودة كسوة الكعبة المشرفة، التي تقدر تكلفة إنتاجها قرابة الـ 20 مليون ريال، مما جعله الثوب الأغلى في التاريخ، ويشرف عليه أكثر من "200" صانع من ذوي الكفاءة والخبرة والمؤهلات العلمية والعملية.

ماذا يُكتب على الكسوة؟

تختلف الكتابات على كسوة الكعبة وحزامها حسب الجهة، فمن جهة باب الملتزم يكتب قول الله تعالى في سورة البقرة "وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ"، وقوله تعالى "وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ".

أما من جهة حجر إسماعيل عليه السلام فيكتب قول الله تعالي "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ * لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ ۖ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ * ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ".

ومن الجهة نفسها يكتب أيضًا قوله تعالى "نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ"، وقوله "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ".

 كسوة الكعبة

فيما يكتب على الجهة الموالية لباب إبراهيم قوله تعالى "وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ".

كما يكتب على الجهة نفسها قوله تعالى "وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا"، وقوله تعالى "وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا".

أما بين الركنين فيكتب "قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ۗ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ۖ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ۗ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ"، وقوله تعالى "ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ"، وقوله تعالى "وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ".

 كسوة الكعبة

كما يوجد تحت الحزام على كل ركن من الأركان الأربعة للكعبة سورة الإخلاص مكتوبة ضمن دائرة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

الكسوة قبل الإسلام

كسا العرب قبل الإسلام الكعبة، تشريفا وتعظيما لها، وكانت أول كسوة للكعبة في الإسلام بعد فتح مكة في العام التاسع للهجرة، ومنذ ذلك الوقت وكسوة الكعبة طقس يحرص عليه الخلفاء وحكام المسلمين وينتظره عموم المسلمين.

العصر الحديث

في العصر الحديث، كانت كسوة الكعبة تأتي من مصر لقرون عدة، إلا أن المسؤولية انتقلت للمملكة، وشيدت لها مصنعًا متخصصًا في عام1927، الذي يستخدم أجود الخامات، وفيه يُستخدم الحرير والأصباغ الإيطالية، وخيوط الفضة التي طلي بعضها بماء الذهب من ألمانيا، ومع تلك أفضل العمالة، وأفضل الآلات.

 كسوة الكعبة

أنشئ المصنع بأمر من الملك عبد العزيز، ليكون بجوار المسجد الحرام في أجياد، قبل أن ينتقل إلى "جرول" في عام 1963، وشهد عام 1965 أول صناعة لكسوة اشتركت فيها الآلات.

فيما أصدر الملك فيصل سنة 1972 أمرا بإنشاء مصنع كسوة الكعبة المشرفة في حي "أم الجود"، وقد بدأ العمل في المصنع الجديد في الحي عام 1976 بأقسام تصنيع متكاملة.

وانتقل الإشراف على مصنع كسوة الكعبة في حي "أم الجود" سنة 1995، من وزارة الحج والأوقاف إلى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وحرصا من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز، على تطوير العمل وإنجازه بشكل أفضل، فقد أمر بإطلاق مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة على المصنع في عام 2016.

ماذا يحدث بعد تصنيع الكسوة؟

عقب انتهاء الإنتاج يُقام احتفال سنوي في مصنع كسوة الكعبة لتسليمها إلى كبير سدنة البيت، وفي أثناء فريضة الحج تستبدل الكعبة كسوتها لتستقبل الحجاج في ثوبها الجديد أول أيام عيد الأضحى.

 كسوة الكعبة

وتقوم رئاسة شؤون الحرمين في شهر ذي القعدة من كل عام برفع ثوب الكعبة المشرفة بمقدار ثلاثة أمتار تقريباً، وتغطية الجزء المرفوع بإزار من القماش القطني الأبيض بعرض مترين تقريباً من الجهات الأربع، تمهيداً لاستبدالها.

 كسوة الكعبة

ويصل الاهتمام بالكسوة حد وجود فرقة كاملة في الحرم على مدار 24 ساعة لإصلاح أي تلف قد يطرأ عليها بسبب تعلق البعض بها ومحاولاتهم قص أجزاء منها للتبرك بها أو للذكرى.

 كسوة الكعبة

أما الكسوة القديمة فَتُقطع قطعًا وتهدى من خادم الحرمين الشريفين لرؤساء الدول والسلك الدبلوماسي خلال الحج.