أضرار جمّة للتوتر على أجهزة الجسم المختلفة.. ونصائح للحد منها

10,893 التوتر 1 التوتر

التوتريتعامل الجسم البشري، باعتباره وحدة واحدة، فيتأثر القلب بما يحدث في المعدة، ويتأثر الدماغ بما يحدث في العين، وهلم جرّا، وهو ما يبرر تداعي الجسد في الحالات التي يعاني فيها الشخص من التوتر والخوف.

لكن بشكل علمي، كيف يؤثر التوتر على أجهزة الجسم المختلفة وما نصائحنا للتعامل مع ذلك التوتر وتخفيفه، هذا ما نستعرضه في هذا التقرير.

تأثير التوتر على الجهاز العضلي الهيكلي

يؤثر التوتر العصبي، على الجهاز العضلي الهيكلي، وكل جسم وله طريقة للاستجابة، ومن أبرز أعراض تأثير هذا التوتر أن يصاب الجسم بصداع التوتر أو الصداع النصفي، أو آلام في العضلات، وخاصة منطقة الكتفين والرقبة والرأس، إضافة إلى أن التوتر قد يشعرك بآلام في عظام أسفل الظهر والأطراف العلوية.

التوتر

كيف يؤثر التوتر العصبي على الجهاز التنفسي؟

بعض الأشخاص عندما يشعرون بالتوتر يتأثر جهازهم التنفسي، ومن مظاهر ذلك ضيق التنفس، والرغبة في أخذ كميات أكبر من الأكسجين لتفريغ التوتر العصبي.

ولا تعد سرعة التنفس مشكلة عند الأشخاص الذين لا يعانون مشكلات في الجهاز التنفسي، لكنها قد تؤثر على مرضى الربو والانسداد الرئوي، إضافة إلى ما قد يسببه فرط التنفس من نوبات الهلع.

التوتر

تأثير التوتر على القلب

قد يؤدي التوتر العصبي، لزيادة معدل ضربات القلب، وزيادة إفراز هرمونات التوتر مثل "الأدرينالين، والنورادرينالين، بالإضافة لهرمون الكورتيزول"، ما يتسبب في ارتفاع استجابة الجسم، وهو ما يؤدي بدوره لتوسيع الأوعية الدموية.

عندما تتسع الأوعية الدموية، المسؤولة عن نقل الدم للقلب والعضلات، قد يؤدي هذا لارتفاع ضغط الدم، وإذا كان هذا التوتر مزمنًا، يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم مزمنًا، إضافة لخطورة التعرض للسكتة القلبية أو الدماغية.

القلب

تأثير التوتر على الغدد الصماء

يتسبب التوتر، في استجابة من الغدد الصماء، بإفراز كمية من هرمون الكويتيزول، الذي يعمل على توفير الطاقة بتحرير سكر الدم والأحماض الدهنية من الكبد، ما يؤدي لإرهاق الجسم.

التوتر

كيف يؤثر على الجهاز الهضمي؟

قد يتسبب التوتر العصبي في إنتاج سكر الدم بشكل أكبر ليمنح الجسم طاقة أكبر، ومع استمرار التعرض للتوتر والضغوط العصبية، تزيد احتمالية الإصابة بالسكري من النوع الثاني.

كما يؤدي التوتر العصبي إلى اضطراب حركة الطعام داخل الأمعاء، وهو الأمر الذي تصاحبه أعراض الإمساك أو الإسهال وأحيانًا القيء والغثيان وآلام المعدة.

الجهاز الهضمي

تأثير التوتر على الجهاز المناعي

قد يؤدي ارتفاع هرمونات التوتر في الجسم بسبب التوتر العصبي المزمن إلى ضعف جهاز المناعة؛ فيصبح الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، كما يمكن أن يزيد ذلك من الوقت المستغرق للتعافي من الأمراض.

المناعة

كيف نخفف تأثير التوتر على أجهزة الجسم؟

هناك بعض النصائح التي قد تجعلك تخفف من تأثير التوتر على أجهزة الجسم، وتكمن في تحديد مصدر التوتر في حياتك ومواجهة هذا المصدر لتجنبه فيما بعد، فإذا كانت مشكلة عليك مواجهتها وحلها.

يمكن مع مصادر التوتر المستمرة ممارسة الأنشطة الرياضية، وتخصيص أوقات للاسترخاء، للابتعاد عن مصادر القلق والتوتر، وعليك اكتساب مهارة تهدئة النفس، والسيطرة على السلوكيات في مواقف التوتر المختلفة.