في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات .. "الغذاء والدواء" توضح الفوارق بين الأدوية المقيدة وغير الخاضعة للرقابة

3,636 "الغذاء والدواء" توضح الفوارق بين الأدوية المقيدة وغير الخاضعة للرقابة 0 "الغذاء والدواء" توضح الفوارق بين الأدوية المقيدة وغير الخاضعة للرقابة

"الغذاء والدواء" توضح الفوارق بين الأدوية المقيدة وغير الخاضعة للرقابة أوضحت الهيئة العامة للغذاء والدواء، اليوم السبت، الفارق بين الأدوية الوصفية غير الخاضعة للرقابة، ونظيراتها التي تخضع للأنظمة الرقابية "الأدوية المقيدة"، وذلك في إطار الجهود التوعوية لليوم العالمي لمكافحة المخدرات.

وأكدت أن الأدوية الوصفية غير الخاضعة للرقابة هي تلك التي تُصرف بوصفة طبية من قبل الطبيب، مثل أدوية السكري وأدوية ضغط الدم.

وأبانت أن الأدوية الوصفية الخاضعة للرقابة "المقيدة" هي الأدوية الموصوفة التي تُصرف بوصفة طبية مقيدة معتمدة من قبل طبيب مرخص لعلاج بعض الأمراض والحالات، مثل فرط الحركة ونوبات الصرع، والآلام الحادة، مشددة على أن استخدام هذه النوعية من الأدوية دون وصفة طبية يعرض متناولها للمساءلة القانونية.

وأشارت إلى أن الأدوية الخاضعة للرقابة قد تسبب إدمانا نفسيا أو جسديا عند إساءة استخدامها، مؤكدة أن تصنيع هذه الأدوية وحيازتها وتداولها واستخدامها تخضع لنظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية ونظام المنشآت والمستحضرات الصيدلانية والعشبية.