تعرف على الفرق بين اختبارات كورونا المتعددة ومدى دقة كل منها (فيديو)

9,906 تعرف على الفرق بين اختبارات كورونا المتعددة ومدى دقة كل منها 0 تعرف على الفرق بين اختبارات كورونا المتعددة ومدى دقة كل منها

تعرف على الفرق بين اختبارات كورونا المتعددة ومدى دقة كل منها أوضحت منظمة الصحة العالمية الفرق بين اختبارات فيروس كورونا المستجد المتعددة، ومدى دقة كل منها، لافتة إلى أن تلك التحاليل -إلى جانب الالتزام بالإجراءات الوقائية- تكفل حماية الشخص والآخرين من الإصابة.

ونشرت المنظمة عبر موقعها الإلكتروني وحساباتها الرسمية على مواقع التواصل، مقطعا مصورا يشرح الفرق بين تلك التحاليل المختبرية، والتي تهدف معظمها إلى اكتشاف وجود أجزاء مختلفة من الفيروس.

أول هذه التحاليل هو اختبار تفاعل البلمرة المتسلسل، المعروف اختصارًا باسم PCR، والذي يبحث عن مادة من داخل الفيروس تسمى RNA، لافتة إلى أن نتائجه تكون دقيقة إلى حد كبير.

ويعد اختبار "أنتيجن" antigen، أو المستضد السريع، الثاني من سلسلة التحاليل، والذي يبحث عن أجزاء من الفيروس تسمى "المستضدات"، مشيرة إلى أن نتائج تحاليل المستضدات تظهر بشكل أسرع بكثير بالمقارنة مع تحليل PCR ولكنه أقل دقة.

وأوصت المنظمة قيام الشخص بعزل نفسه، إذا كانت نتيجة أي من الاختبارين إيجابية، سواء ظهرت الأعراض على المصاب أم لا، لأنه يمكن أن ينقل العدوى للآخرين.

أما الاختبار الثالث فهو "اختبار الأجسام المضادةantibodies "، والذي يرصد الأجسام المضادة التي تتكون كرد فعل مناعي مضاد للفيروس. ويتم عن طريق أخذ عينة من دم الشخص للبحث عن أجزاء من الفيروس وبروتينات أخرى تسمى الأجسام المضادة.

وأوضحت أن الجهاز المناعي ينتج هذه الأجسام المضادة عندما يصادف فيروسًا، ثم يظل في حالة تأهب من خلال الدورة الدموية للحماية من الإصابة بعدوى جديدة، مبينة أن النتيجة الإيجابية لهذا الاختبار تعني أن الشخص سبق أن أصيب بالعدوى في وقت سابق سواء شعر بأعراض المرض أو لم تظهر عليه أي أعراض

وشددت المنظمة على ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية وخاصة الإجراءات الوقائية الخمسة وهي: التباعد الجسدي عن الآخرين، والمواظبة على غسل اليدين وتعقيمهما، والسعال أو العطس في الكوع، وارتداء الكمامة الواقية، وإبقاء النوافذ مفتوحة لضمان التهوية الجيدة للأماكن المغلقة.