دعوات لتسريع صرف التعويضات وتوفير البديل السكني

7,185 0

يحظى مشروع تطوير الأحياء والمناطق السكنية العشوائية بمكة المكرمة بأولوية كبيرة في أجندة سمو أمير منطقة مكة المكرمة، التي رسمها منذ اللحظة الأولى لتوليه مقاليد الإمارة في المنطقة، ومع مرور الأيام يزداد المشروع أهمية، خاصة وأن التطوير الفعلي بدأ على أرض الواقع لتحقيق تطلعات ولاة الأمر، ومن الأحياء العشوائية التي تحتل المرتبة الأولى في التطوير حي المسفلة المجاور للمسجد الحرام، والذي يقع حاليًا ضمن المنطقة المركزية وحي النكاسة الواقع على نهاية امتداد شارع إبراهيم الخليل، وقد بدأت شركة البلد الأمين الذراع الاستثمارية لأمانة العاصمة المقدسة ‘‘في الإجراءات الفعلية لتطوير هذه الأحياء ويجمع الأهالي والمختصون أن تطوير منطقة المسفلة التي تشمل جبل الشراشف ودحلة الولاية والكدوة ودحلة أبوطبنجة ومنطقة المنشية وما حولها سيساهم في القضاء على العديد من الظواهر السلبية.

وكشفت جولة للمدينة عن ارتياح 95% من سكان هذه الأحياء للتطوير فيما نسبة 5% تقريبًا متخوفة لعدم وجود سكن بديل لهم.

وأكد عقاريون أن القضاء على عشوائيات حي المسفلة يعد أكبر تحديًا أمام الهيئة العليا لتطوير مكة المكرمة والجهات التطويرية الأخرى في شركة البلد الأمين التي تملكها الأمانة لارتفاع سعر العقارات وأكثر الأهالي من ذوي الدخل المحدود الذين يفضلون يبع العقار والانتقال لمسكن آخر بدلًا من المشاركة بحصتهم من العقار في المشروع. والمناطق العشوائية في المسفلة عديدة ومساحاتها شاسعة وفي حال شملها التطوير يتوقع أن تستوعب ما يتجاوز نسبة(40%) من الزوار والمعتمرين والحجاج الذين يفدون إلى العاصمة المقدسة خاصة وأن تطوير الحي بدأ من منطقة جبل عمر التي تمثل بداية حي المسفلة وتتركز المواقع العشوائية في المسفلة حاليًا من جميع الاتجاهات.

والسؤال الذي لا يزال يطرح نفسه متى ستوفر المساكن البديلة لسكان هذه العشوائيات وكم المدة المقررة لتوفيرها لمن لا يملكون سكنًا من المواطنين والمقيمين.

يقول عمدة حي المسفلة عبدالرحمن محمد فاضل الشنقيطي من خلال مسؤوليتي كعمدة لحي المسفلة والهجلة إن الجميع يرحب بالتطوير بل مشتاقون لرؤية أحيائهم بعد التطوير كيف ستكون ونتمنى من اللجان المسؤولة عن التطوير أن تبادر في توفير المواقع البديلة كما نأمل سرعة توفير خدمات الكهرباء لمخططات ولي العهد جنوب مكة المكرمة التي ستستوعب مئات الآلاف من سكان أهالي المسفلة والأحياء المجاورة لها.

وقال الشنقيطي: المناطق العشوائية في المسفلة بها مساكن متعددة الأدوار ومتجاورة وتكثر بها الأزقة الضيقة والبناء العشوائي كما تعاني من كثرة وجود المتخلفين وعدم وجود طريق لسيارات الخدمات والدوريات الأمنية وممارسة الأنشطة المحظورة وكثرة الباعة المتجولين والبسطات المخالفة. ومن المشكلات ايضا كثرة وجود السيارات الخربة والتالفة داخل الأحياء. وايد إعادة تخطيط هذه المناطق بطرقة سليمة وتحسين المستوى المعيشي لدى سكانها خاصة وأن المسفلة من الأحياء القريبة من المسجدالحرام.

ويؤكد عبدالله سعيد الخراشي أن حي المسفلة اليوم أصبح لا يطاق بسبب الزحام، ويتطلع إلى أن يشهد الحي مرحلة تطويرية أسوة بما شهده جبل عمر مؤخرًا خاصة وأنه يقع في الواجهة الجنوبية لطريق الملك عبدالعزيز الذي سيبدأ تنفيذه قريبًا. وطالب بسرعة تقدير قيمة العقارات وتسليمها مباشرة للمطورين ونضع أيدينا على أيديهم لتحقيق تطلعات ولاة الأمر وخطط سمو الأمير خالد الفيصل التي ستنقل مكة المكرمة بإذن الله للعالم الأول.

ويقترح المواطن عبدالرحيم حلواني من سكان المسفلة الإسراع في تحقيق مطالب الأهالي من سكان العشوائيات في مناطق جبل الشراشف ودحلة الولايا والكدوة والهجلة ودحلة أبوطبنجة وحارة الأشراف وجميع الحواري التابعة للمسفلة، لأن التطوير أصبح ضروريًا لكن يجب قبل كل شيء توفير السكن البديل أو التعويض المجزي لملاك العقارات.

وطالب بإعادة تخطيط الحي بالكامل ضمن مشروع تطوير العشوائيات ليكون حيًا نموذجيًا خاصة وأنه يقع في قلب المنطقة المركزية ومجاور تمامًا للمسجد الحرام ويسكنه سنويًا أكثر من مليون ما بين حاج ومعتمر مشيرًا أن بعض الوافدين استغلوا الأراضي الواقعة على الجبال وقاموا ببناء أوكار عشوائية للسكنى.

التطوير الشامل

واتفق مع الرأي السابق ياسر عبدالله سعيد الخراشي وقال إنه مع التطوير الكامل لجميع العشوائيات في مكة المكرمة وقد وفق الله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عندما وافق على المشروع الذي رفعه سمو الأمير خالد الفيصل الخاص بتطوير العشوائيات في المنطقة ولكن نريد من اللجان العاملة عدم الاستعجال والتسرع في مطالبة السكان بالإخلاء قبل إيجاد البديل لهم ومن يرغب في البيع إعطاؤه المبلغ المجزى. وراى أن سعر المتر في المسفلة بلغ أكثر من مئة ألف ريال داعيا المطورين والمستثمرين الذين يرغبون في شراء العقارات إنصاف الملاك وعدم غبنهم في حقوقهم لأن هذا المشروع تطويري يحقق لهم مكاسب عالية.

ويرى عبدالصمد يونس هوساوي من سكان المسفلة أن الحلول تكمن في نزع جميع العقارات وتعويض أصحابها بمبالغ تحقق طموحاتهم في شراء أراضي في المخططات الحديثة الى جانب المبادرة بسرعة تطوير المخططات الجديدة مثل مخطط ولي العهد جنوب مكة ومخططات البوابة والشميسي وبناء وحدات سكنية للذين لا يملكون عقارات ليتمكنوا من السكن فيها. وعبر المواطن عبدالله سمر الحربي عن تأييده لمشروع تطوير العشوائيات قائلًا: مكة المكرمة عانت سنوات طويلة من العشوائية التي تزداد تعقيدًا مع مرور الزمن ونتمى أن يطيل الله في عمر سمو الأمير خالد الفيصل ويمتعه بالصحة والعافية ليكمل هذا المشروع الذي تبناه ووجد ترحيبًا من القيادة الرشيدة. وقال عبدالكريم أبو النور: المسفلة من أهم الأحياء التي ينتظر أن يشملها التطوير ونتطلع إلى مشروعات سكنية للحجاج والمعتمرين مع الاحتفاظ بالذكريات الجميلة للحي والتي يجب أن تسطر للأجيال القادمة.

حي النكاسة

وفي حي النكاسة جنوب توجد ألوان وصنوف من المخالفات وعشوائية البناء، ولعل أهالي مكة يجمعون أن هذا الحي يشكل تحديًا كبيرًا للمطورين بسبب التركيبة السكانية المعقدة للجالية الآسيوية وبعض الجاليات العربية التي لا تمثل سوى نسبة2% والنكاسة من أكثر الأحياء التي تستوعب الجالية الآسيوية وفي مقدمتها البرماوية اذ سكنوا هذا الحي في بداية إنشائه قبل أربعة عقود تقريبًا. وطالب عدد من سكان مكة المكرمة الجهات المسؤولة بإيجاد حلول بسرعة إدخال تنفيذ تطوير العشوائيات حيز الوجود في النكاسة.

وقال المواطن عوض محمد الشهرى: تطوير العشوائيات مشروع عظيم وكبير ويحقق نقلة تاريخة للإنسان والمكان وناشد الهيئة العليا لتطوير مكة المكرمة إلى المبادرة بإعطاء مشروع تطوير المنطقة الأولوية في الإزالة.. وأيد عبدالمنعم المحمادي ما أشار إليه المواطنون وقال: نريد حلولا عاجلة وليست مؤقتة لمشكلات النكاسة داعيا كل مواطن اسهم في تكوين هذه البؤر العشوائية أن يتقي الله في دينه ووطنه ولا يساهم في هذه المخالفات.