بالإنفو جرافيك.. تعرف على نتائج حملات نزاهة خلال الربع الأول 2021

21,927 هيئة الرقابة ومكافحة الفساد 4 هيئة الرقابة ومكافحة الفساد

هيئة الرقابة ومكافحة الفسادتواصل هيئة الرقابة ومكافحة الفساد جهودها في تعقب وضبط المتورطين في قضايا فساد في الوزارات والجهات الحكومية والخاصة، حيث تحظى جهود الهيئة بدعم كبير ومتواصل من خادم الحرمين الشريفين وولي العهد، مستلهمين حديث الأمير محمد بن سلمان أنه لن ينجو متورط في الفساد من العقاب أيًّا كان منصبه.

وتعمل الهيئة عن كثب لاستئصال جذور الفساد، الذي استشرى في جسم الدولة كالسرطان خلال العقود الماضية، وأصبح يستهلك نحو 15% من ميزانية الدولة، بحسب ما أكده ولي العهد في تصريح سابق.

وفي هذا السياق، أظهرت بيانات نزاهة التي نشرتها خلال الربع الأول 2021 أنها باشرت 40 قضية فساد مالي وإداري، كان من بينها 14 قضية رشوة، و11 قضية استغلال النفوذ الوظيفي، كما ضبطت 443 متهمًا، منهم 146 موظفًا و32 رجل أعمال.

وطبقًا للبيانات ذاتها فقد استعادت الدولة أكثر من 11,9 مليار ريال من المتورطين في هذه القضايا، الذين توزعوا على وزارات وهيئات حكومية وجامعات، وبنوك، ومحاكم، وشركات ومؤسسات خاصة.

ولم تقتصر جهود الهيئة على قضايا الرشوة والاختلاس، بل امتدت إلى المخالفات الإدارية واستغلال السلطة والنفوذ، حيث يؤكد رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد مازن الكهموس أن الهيئة ماضية في جهودها في رصد وضبط كل مَن يتعدى على المال العام أو يستغل الوظيفة لتحقيق مصلحته الشخصية أو للإضرار بالمصلحة العامة.

بدوره تعهد المتحدث الرسمي للهيئة في تصريحات متلفزة باسترداد كافة الأموال التي تثبت التحقيقات أن مسؤولين أو موظفين حصلوا عليها دون وجه حق.

وتشير بيانات الهيئة أنها أعلنت في يوم واحد (18 يناير) نتائج حملتين لمكافحة الفساد في عدد من الجهات الحكومية، فيما تم الإعلان عن حملة ثالثة في الشهر ذاته، وحملة في فبراير، وثلاث حملات في مارس المنصرم.

يذكر أن حملة مكافحة الفساد أسفرت خلال السنوات الثلاث الماضية عن تحصيل 247 مليار ريال، تمثل 20% من إجمالي الإيرادات غير النفطية، بالإضافة إلى أصول أخرى بعشرات المليارات تم نقلها لوزارة المالية، وذلك بحسب ما قاله ولي العهد.

انفوجرافيك