سلوكيات خاطئة في تربية الأبناء.. يجب تجنبها

28,089 سلوكيات خاطئة في تربية الأبناء.. يجب تجنبها 1 سلوكيات خاطئة في تربية الأبناء.. يجب تجنبها

سلوكيات خاطئة في تربية الأبناء.. يجب تجنبهاإذا كان لدى طفلك بعض السلوكيات الخاطئة، فلابد من البحث حول سبب هذه السلوكيات، والذي من الممكن أن يكون بعضها نتيجة أخطاء في التربية لدى الوالدين.

فإن كان طفلك عنيدًا أو يمارس الكذب والعصبية، تعرفي في هذا التقرير على أخطاء في التربية التي تسبب هذه السلوكيات.

المبالغة بالعقاب

إذا كنتم تحاسبون أطفالكم على الأخطاء غير المقصودة، أو تعاقبون بشكل مبالغ فيه على الأخطاء المتعمدة، فإن هذا يجعله كثير الكذب، ويختلق المواقف والحجج، بسبب الخوف حتى ينجو من العقاب.

التوبيخ والسخرية

التعامل مع أسئلة الطفل بالتوبيخ والسخرية، ومعايرته بسماته السلبية، من أخطاء التربية، التي تدفع الطفل للقيام بالسلوكيات العدوانية، كذلك فإن تعنيف الطفل وتوبيخه بكثرة أمام الجميع سواء الأهل أو الأصدقاء، يجعل الطفل غير واثق في نفسه وقد يتلعثم كثيرًا في الكلام.

فعل الأشياء بدلا من التوجيه

يقع كثير من الوالدين في خطأ، فبدلًا من أن يشجعا طفلهما على التعلم وخوض التجارب والتصرف بمفرده، يفعلان الأشياء بدلا منه، وهو ما يجعله دائم الاعتماد عليهما وفاقدًا للثقة في نفسه.

سلوكيات خاطئة في تربية الأبناء.. يجب تجنبها

تجاهل السلوك الجيد

لا تتجاهل سلوك طفلك الجيد، حتى في حال طلبك منه شيئًا آخر، فهذا يمحو السلوكيات الإيجابية لديه.

المقارنة

المقارنة تجعل الطفل مهتز الثقة بنفسه، وغيورًا وربما حاقدًا، فينبغي عدم الحرص على مقارنته بأحد، حفاظًا على صحته النفسية.

تقويم السلوك

لا يعني ما سبق، التوقف عن معاقبة الطفل معاقبة متلائمة مع الأحداث، فعدم الحرص على تقويم السلوك غير المرغوب فيه، يجعل الطفل يتمادى في سلوكه.

إزالة العقبات وتلبية الرغبات

الأنانية والانطوائية من الصفات التي لا نحب أن ينشأ عليها أطفالنا، لكن شراءنا لكل شيء دون حدود، دون وضع قواعد الاختيار ومساعدة الغير يعزز لديه الأنانية، أما إزالة العقبات دون فتح مجال النقاش، فسيعود الطفل على العزلة والانطوائية.

سلوكيات خاطئة في تربية الأبناء.. يجب تجنبها

إفشاء الأسرار

إفشاء الأسرار أمام العائلة أو تكبير الأمور أمام الآخرين، سيدفع الطفل لعدم الحديث والاحتفاظ بما يدور معه لنفسه.

الازدواجية

غياب المصداقية لدى الآباء، وظهور الازدواجية في شخصياتهم، يؤثر على الأطفال، فحين تطلب من ولدك الصدق، يجب أن تكون صادقًأ.